جديد أول حالة إصابة بفيروس كورونا بسيدي افني.

موند بريس / محمد أيت المودن

أفادت  مصادر اعلامية، أنّه تم نقل المصاب بفيروس  كورونا بسيدي افني  نحو المستشفى الإقليمي، كما تم نقل 29 مخالطا لهذا المصاب لإخضاعهم للحجر الصحي.

وذكرت مصادر الموقع، أن هذه العملية تندرج في إطار تجميع المخالطين بمكان تتوفّر فيه أفضل ظروف الإحاطة الطبية ، كما سيتم خلال  فترة الحجر إجراء تحليلتين لكلّ مخالط  للتأكد من سلبية نتائجها.

هذا، وتعيش مدينة سيدي إفني حالة من الاستنفار الكبير على خلفية تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا بالمدينة.

و أوضحت مصادر الموقع، بأنه تم ربط الإتصال بربان مركب سمك السردين (أ) محسوب على ميناء أكادير، و الذي أصيب به أحد البحارة بالفيروس المستجد، حيث أعطيت له التعليمات لعزله عن بقية البحارة، كما تقرر إرجاع المركب لميناء سيدي إفني، على أساس الشروع في إجراء التحليلات المخبرية لمخالطي المصاب المذكور، و وضعهم تحت الحجر الصحي.

مصادرنا أوضحت، بأن البحار المصاب سبق و أن أخدت له عينات لإجراء تحاليل مخبرية رفقة زملائه في المهنة قبل الإبحار منذ حوالي الساعة الثانية ليلا من ليلة يوم أمس الأحد، ليتم اكتشاف إصابته اليوم الاثنين.

في ذات السياق، دعا عامل إقليم سيدي إفني إلى عقد اجتماع على عجل للجن اليقظة، والذي يتم خلاله التداول بخصوص الإجراءات والتدابير التي سيتم القيام بها لاحتواء الوضع، و الحيلولة دون انتشار الوباء بالمدينة، كما تقرر تطويق ميناء سيدي إفني في انتظار دخول مركب الصيد الحامل للمصاب الجديد الذي أدخل الفيروس المستجد لعاصمة أيت باعمران بعد نحو ثلاثة أشهر من السلامة من الوباء.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + 2 =