مراسل جريدة موند بريس بالأقاليم الجنوبية بادي عبدو ربو يتعرض للتهديد من طرف البوليساريو والسفير الدائم للمغرب لذى الأمم المتحدة يراسل المنظمة

موند بريس/ عبدالله بناي

فضح السفير المغربي الممثل الدائم لذى الأمم المتحدة عمر هلال، الانتهاكات المتواصلة لحقوق الانسان من قبل جبهة البوليساريو داخل مخيمات تندوف جنوب الجزائر. في الوقت التي استهدفت فيه احتجاجات نشطاء داخل هذه المخيمات قيادة الجبهة الانفصالية. كما تراكمت طيلة العقود الماضية داخل مخيمات العار ممارسة لاحقوقية في حق الصحراويين من بينها منع حرية التعبير عن الرأي ووأد كل حركة تنادي بمراجعة الطرح الانفصالي. فبعد الانتكاسات والانكسارات السياسية والدبلوماسية والعسكرية التي توالت على جبهة البوليساريو وعرابها النظام العسكري الجزائري، اضافت هذه العصابة لسجلها الارهابي بعد تحولها إلى جماعة إرهابية عصابة قطاع الطرق”مافيا” اجرامية تهدد معارضيها وكل من التحق بوطنه الام بالتصفية الجسدية، كما الشأن للسيد بادي عبدو ربو مراسل جريدة موند بريس بمدينة العيون، والذي تلقى تهديدات بالقتل عبر شبكات التواصل الاجتماعية أطلقها عناصر من البوليساريو.
ناهيك عن تجنيد حسابات وهمية تابعة لجبهة الانفصاليين الارهابية لاستهدافه وانتهاك عرضه والنيل من سمعته وسمعة عائلته. فاما أن تكون “بوقا” للقيادة تمدحها وتبرر فسادها واستبدادها ودكتاتوريتها باسم النضال، واما أن تتعرض للاعتقال والتشويه والنيل من سمعتك، وتجييش الجميع للقيام بتصفيتك.
وفي هذا الصدد، سلم السفير عمر هلال السفير الدائم المغرب لذى الأمم المتحدة ،للأمين العام للمنظمة تسجيلات صوتية وصورا وفيديوهات توثق مايعانيه معارضين الجبهة وسجناء مخيمات الذل والعار، كما حمل المسؤولية الكاملة للجزائر البلد المستضيف لمخيمات تندوف عن مصير الاطفال والسجناء بالمخيم، وانتهاك حقوق الإنسان بكل تجلياتها.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


15 + = 24