ثمن مستخدمي الطاكسيات الكبيرة سيتغير !

موند بريس / محمد أيت المودن

مرت سنة تقريبا على قرار السلطات المغربية تقليص عدد ركاب سيارات الاجرة الكبيرة داخل وخارج المدن من 6 أفراد إلى 4 .

 

هذا القرار الذي دخل حيز التنفيذ في مارس 2020، جاء  تماشيا مع الاجراءات الاحترازية التي سنتها الحكومة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

 

ورغم امتعاض الكثير من سائقي لتاكسيات الكبيرة غير أن الغالبية امثثلت للقرار، خاصة وأن ثمن الرحلة تغير . فمثلا رحلة داخل الدارلبيضء قفزت من 5 دراهم للفرد إلى 7 دراهم، لتعويض الفراغ الذي احدثه القرار .

 

لكن احيانا يتفاجأ البيضاويون خصوصا ببعض أصحاب التاكسيات الكبيرة الذين يرفعون الثمن دون سابق إشعار بموازاة مع رفع  عدد الركاب إلى 5 ركاب، حيث ينبغي تخفيض الثمن الى 6 دراهم لكنهم يحتفظن بالثمن المرجعي لاجراءات كورونا وهو 7 دراهم.

 

هذا الامر دفع بعض السائقين إلأى تنظيم دوريات لرصد المخالفين تحولت في غير مرة إلى مطاردات وصراعات.

 

في اجتماعها الاخير مع نقابة المهنيين، قررت السلطات الولائية السماح بإضافة راكب بعد تحسن المؤشرات الوبائية في المغرب على أساس ان يتم تخفيض ثمن الرحلات داخل وبين المدن.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


7 + 2 =