تداعيات منع إقامة صلاة عيد الأضحى المقبل

  موند بريس / محمد أيت المودن

سبق لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، في بيان، لها أن اعلنت انه “تقرر في ظروف التدابير الاحترازية من عدوى الوباء، عدم إقامة صلاة عيد الأضحى (الأربعاء المقبل)، سواء في المصليات أو المساجد”. وهو القرار الذي يأتي “نظرا للتوافد الذي يتم عادة في هذه المناسبة، ونظرا لصعوبة توفير شروط التباعد”.
مضيفة أن “صلاة العيد سُنة يجوز القيام بها داخل المنازل”، و”هذا الإجراء (المنع) يرجى منه ما هو مقدم شرعا من حفظ صحة الأبدان”.

 

قبل ان يتحرك نشطاء وعددهم نحو 200 ناشط يدعون السلطات المغربية إلى إعادة فتح المساجد أمام المصلين لأداء صلاة عيد الأضحى، الأربعاء المقبل، بعد قرار باستمرار غلقها للعام الثاني، لمنع تفشي فيروس “كورونا”.

 

وبحسب ما تناقلته وكالة الاناضول اليوم الاحد . فمن بين النشطاء الموقعين على العريضة هناك عبد الله النهاري داعية وخطيب، والحقوقي أحمد وايحمان، ومحمد زيان نقيب سابق للمحامين، وحمزة الكتاني عالم دين، وعمر أمكاسو عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

 

واستنكرت العريضة منع أداء صلاة العيد في المساجد للعام الثاني على التوالي وقالت إن “منع المواطنين المغاربة من صلاة العيد ضرب للأمن الروحي للمواطنين”.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 39 = 44