تارودانت: خلق دينامية تشاركية لمجابهة تحديات وتداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد

موند بريس / محمد أيت المودن

في إطار مواصلة ومواكبة التتبع العملي لتدبير الوضعية العامة على مستوى اقليم تارودانت، وفق الاستراتيجية التدبيرية التي اعتمدتها السلطة الإقليمية عبر مجموعة من الاجراءات و المقاربات التي تروم خلق دينامية تشاركية لمجابهة تحديات وتداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد، عرفت الاقطاب الستة للإقليم مجموعة من العمليات، وأنشطة مكثفة من طرف اللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع الوبائي، وكدا اللجن المحلية، التي تشتغل تحت إشراف السلطات المحلية، وقد جاء بعضها كالتالي :
– اللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع.
بقطب اولادتايمة قيادة عين شعيب، أشرف السيد الكاتب العام لعمالة إقليم تارودانت بتاريخ 10 اكتوبر 2020 بمعية أعضاء اللجنة المحلية لليقظة والتتبع، على إعطاء الانطلاقة لعملية تويزي الخاصة بتزويد بعض الدواوير بالماء الصالح للشرب، والتي تعاني نقصا من هذه المادة الحيوية، وتأتي هذه العملية استكمالا لسلسة من المبادرات، التي تم تنظيمها في هذا الإطار، حيث تم تجنيد 19 شاحنة صهريجية و ثلاث صهاريج مجرورة، بالموازاة مع ذلك تم تنظيم عملية توزيع 1000 كمامة واقية مصنوعة من الثوب و القابلة لإعادة الاستعمال، مع التحسيس بأهمية ارتدائها الى جانب عملية التعقيم، التي همت كل المؤسسات التعليمية بالنفوذ الترابي لجماعة أهل الرمل، مع الوقوف على مدى احترام الاجراءات الاحترازية التي اوصت بها اللسلطات العمومية، من تباعد جسدي ومنع جميع أشكال التجمعات، وتفادي التنقل خارج النفوذ الا للضرورة القصوى.


– اللجن المحلية لليقظة والتتبع.
تعتبر اللجن المحلية لليقظة والتتبع المحدثة على مستوى الوحدات الادارية بنفوذ الاقليم، ركيزة أساسية منذ ظهور أول حالة ايجابية لفيروس كورونا المستجد بالإقليم، و ذلك تحت الإشراف الفعلي للسلطات المحلية وبمعية كل أعضائها المكونة من المصالح الأمنية و الصحية والمنتخبين و فعاليات المجتمع المدني، وذلك بالإشراف الفعلي و العملي المتواصل في تدبير كل الإجراءات، خاصة منها توزيع الماء الصالح للشرب بمختلف الدواوير بالمجال القروي، لفائدة الساكنة المتضررة جراء توالي سنوات الجفاف، والسهر على توزيع الكمامات الواقية على الفئات المعوزة، في إطار الحملة الإقليمية لإلزامية ارتداء الكمامة، بالإضافة الى حث المواطنين على تنفيذ الضوابط الصحية و الوقائية بمختلف المؤسسات العمومية و التعليمية والمرافق التجارية من أسواق وقيساريات، وجعل الساكنة تتبنى سلوكا وقائيا لتفادي كل ما من شأنه المساس بصحة وسلامة و أرواح المواطنين، تماشيا و التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده.
هذا و تجدر الإشارة أن اللجن المحلية قامت بحملات تحسيسية بكل من باشويات تارودانت و اولوز و اولاد تايمة وقيادة احمر لحث الساكنة بأهمية ارتداء الكمامة، بالإضافة الى توعية الساكنة بعدم الانتقال خارج الاقليم إلا للضرورة الملحة، واحترام الاجراءات الاحترازية الوقائية من خطر العدوى ، كما قامت هذه اللجن بتوزيع الكمامات الواقية المصنوعة من الثوب و القابلة لإعادة الاستعمال لفائدة الاشخاص المعوزين، حيث بلغ عدد الكمامات الموزعة في اطار الحملة الإقليمية لإلزامية ارتداء الكمامة الى يومه ما عدد 245000 كمامة.


-بدائرة ايغرم :
تم اعطاء انطلاقة تزويد 11دوارا بجماعة تتاوت بقيادة المكرت بالماء الصالح للشرب انطلاقا من النقطة المائية امدغار بالاضافة الى دوار تيدينت بحماعة تيسفان قيادة والقاضي ليستفيد من هذا الربط ساكنة تقدر ب 2180 فردا ، وقد حضر هذه العملية أعضاء اللجنة المحلية وممثل عن المكتب الوطني للماء الصالح للشرب .
كما بلغت الكمية الإجمالية من الماء الصالح للشرب التي تم توزيعها على الأسر المتواجدة بالعالم القروي المتضررة من توالي سنوات الجفاف ما كميته 311656 متر مكعب.
هذه العملية التي لقيت استحسان المواطنين خاصة في هذه الظرفية العصيبة التي تمر بها بلادنا كباقي بلدان المعمور..
وفي هذا الصدد فان كل مكونات الاقليم لازالت في التآم وتآزر مستمرين لربح رهان هذا التحدي الذي اضحى سلوكا وطنيا لمجابهة تداعيات هذا الفيروس الخطير والمجهول المصير.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 66 = 72