تأخر اللقاح يغضب المغاربة ويطرح أكثر من تساؤل

موند بريس/ عبدالله بناي

تأخر اللقاح، وبدأ المغاربة يتسائلون عن موعده الذي وعدهم به وزير الصحة. علما ان الملك محمد السادس، أعطى تعليماته في شهر نونبر من السنة الفارطة لاطلاق عملية التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد في الأسابيع القادمة، مشيرا إلى أن المملكة تمكنت من احتلال مرتبة متقدمة في التزود باللقاح ضد كوفيد 19.
وتباينت ردود أفعال المغاربة حول أسباب تأخير التطعيم بلقاح كورونا، بين من يراه تريثا لمعرفة فاعلية اللقاحات وأيها أفضل، وبين من يراه مناسبا مع نظرية المؤامرة التي اكتشفت ظهور الفيروس
الحكومة إذن تؤكد أن خطوات ميدانية قد بدأت، لكن التلقيح بحد ذاته لم يتم،، لدرجة سمحت لأخبار غير رسمية أن تنتشر الأسبوع الماضي، مفادها بدء عملية التّطعيم خلال الأسبوع الأول من شهر ديسمبر.

لكن الحقيقة أن السّلطات المغربية لم تعلن عن موعد محدد لبدء التطعيم، فلماذا هذا التأخير؟ خاصة في ظل ما أشيع منذ فترة داخل مواقع التواصل الاجتماعي عن أن كثيرا من المواطنين في المغرب لا يؤمنون بجدوى اللقاح الحالي، معتقدين أن الأمر برمته لا يخلو من المؤامرة.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 61 = 64