بيان منظمة تجديد الوعي النسائي بمناسبة اليوم الوطني للمرأة المغربية

أنفا بريس  :
في عيدها الوطني الذي يصادف العاشر أكتوبر من كل سنة تتقدم منظمة تجديد الوعي النسائي بخالص التهاني وعظيم التقدير للمرأة المغربية أنى وجدت وكيفما كانت المسؤولية التي تباشرها ، آملين أن يستمر تألقها كل سنة لتحقيق طموحاتها وتطلعاتها في مغرب لا يزهر إلا بتحقيق الكرامة والانصاف لنسائه .
ونحن نحتفل بهذا اليوم الوطني لا يفوتنا أن نثمن المكاسب التي حققتها المرأة المغربية بفضل نضالات الحركة النسائية والمجتمع المدني لأجل تعزيز الحقوق الإنسانية للنساء أملا في تحقيق المساواة والعدالة الاجتماعية.
كما أننا نسجل بقلق بالغ مجموعة من المظاهر التي تؤثر سلبا على الأمن الأسري والمجتمعي منها:
تنامي ظاهرة العنف سواء داخل الأسرة أو في الفضاء العام رغم تنزيل القانون 103 .13 المتعلق بمناهضة العنف ضد النساء مما يحتم تفعيلا جيدا وفعالا وتشاركيا لآليات الحماية والتكفل.
نستنكر تنامي الظواهر المهددة للأمن المجتمعي ،لاسيما ظاهرة اختفاء فتيات قصر والاغتصاب التي صارت ترعب أولياء الأمور ما يدعو لضرورة تشديد العقوبة على الجناة ، ومحاربة كل أشكال الافلات من العقاب وضمان الحقوق التامة للضحايا في جبر الضرر والتعويض.
نسجل تمادي بعض وسائل الإعلام في تغييب نماذج النساء الفاعلات والمؤثرات في الشأن العام وطنيا ومحليا والتركيز على نشر نماذج التفاهة ،مما يساهم في نشر ثقافة الاسفاف وتحطيم القدوات.
قلقنا بشأن ارتفاع نسب الطلاق داخل المجتمع لاسيما في فترة الجائحة ،مما ينذر بزلزال مجتمعي ، مع ارتفاع عدد النساء المعيلات للأسر .
وجوب تنزيل جيد للمناصفة اعمالا للمبادئ الدستورية ، حتى تتمكن المرأة المغربية من تعزيز أدوارها من داخل المؤسسات الرسمية .
العمل على إخراج هيئة المناصفة والمساواة ومحاربة التمييز لحيز الوجود ،باعتبارها مؤسسة دستورية للحكامة ستتبع ورش تحقيق المساواة .
تثمين كل المساهمات الطوعية التي تقوم بها المرأة المغربية لصالح أسرتها ومجتمعها بدأ من عملها المنزلي .
مراجعة بعض مواد مدونة الأسرة لتكون رافعة لتحقيق عدالة اجتماعية تراعي الخصوصية المغربية و تحقق الكرامة لجميع أطراف الأسرة.
الأمينة العامة لمنظمة تجديد الوعي النسائي
السعدية معروف

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 1 =