بيان حقيقة من ولاية أمن بني ملال

موند بريس

تفاعلت ولاية أمن بني ملال، بسرعة وجدية، مع تدوينة منشورة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، ورد فيها بأن شخصين ملثمين حاولا تعريض أحد المواطنين للسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وذلك على مستوى القنطرة الرابطة بين حي المسيرة والحي الصناعي بمدينة واد زم.

وقد أظهرت مراجعة المعطيات والسجلات الممسوكة لدى مفوضية الشرطة بمدينة واد زم، أن مصالح الشرطة القضائية والأمن العمومي لم تسجل أية واقعة تتضمن المعطيات الواردة في التدوينة المنشورة، كما تبين أن مصالح الشرطة بالمدينة لم تتوصل بأية شكاية أو وشاية حول هذه الجريمة المفترضة.

وإذ توضح ولاية أمن بني ملال حقيقة هذا الموضوع، فإنها تشدد أيضا على حرص مصالحها على تدعيم عملياتها الأمنية وكذا التفاعل الإيجابي والفوري مع كل ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الإجتماعي بما يضمن توطيد الإحساس بالأمن وضمان سلامة المواطنات والمواطنين.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


51 + = 58