بيان تضامني لجمعية الحراس الليليين ببني ملال حول ما تعرض له حارس ليلي

موند بريس/ فاطمة العبسي

تعلن جمعية الحراس الليليين بني ملال عن تضامنها و دعمها اللا مشروطين مع منخرطها الحالي و كاتبها العام السابق السيد عبد العزيز أبوولي في الإعتداء الذي تعرض له كحارس ليلي أمام المستشفى الجهوي من طرف متشردة معروفة و كذلك في التجاهل المؤسف الذي لقيه من طرف الدائرتين الأمنيتين الرابعة و الخامسة .
رجال الشرطة في الدائرتين طلبوا من الحارس الليلي أن يتغاضى عن نوم المتشردة الشابة مشبوهة النوايا و و أن يواصل عمله و هي نائمة عند قدميه رغم ما تعرض له من سب و شتم و تهديد بتلفيق التهم من طرفها…و كأنهم يحرصون على عدم إغضابها في قمع واضح للحارس المشتكي الذي تم وضعه في الزاوية الضيقة : إما مواصلة العمل وسط هذه المتاهة الخطيرة و إما الإنسحاب ..و قد فضل الخيار الأخير بعد أن أبلغ الجمعية و أحد مشغليه بالأمر .


أكثر من ذلك طالبه رجال الشرطة برخصة الحراسة التي طالبنا بها مرارا و تكرار دون جدوى و عبر مختلف المؤسسات المتدخلة في موضوع الأمن ..و كانوا يهدفون بذلك إلى تحجيمه و تخويفه و نحن من خلال هذا البيان نطالب ولاية أمن بني ملال بإرشادنا إلى مصدر هذه الرخصة حتى نحصل عليها أو أن يقوموا في حالة العكس بإعتقال جميع الحراس الليليين بمدينة بني ملال لأنهم بدون إستثناء لا يتوفرون على أي نوع من أنواع التراخيص لممارسة الحراسة الليلية رغم وجود ملفاتهم لدى ولاية الأمن و عمالة بني ملال .
و أمام هذه الحالة التي تشكل الشجرة التي تخفي الغابة فإن الجمعية تدعو و لاية الأمن و رجال السلطة في مختلف مواقعهم إلى إحترام الحارس الليلي و إستحضار دوره الليلي المهم في منظومة الأمن الليلية بأبسط الوسائل و في ظروف تدمي قلب كل من يحمل ذرة من الإنسانية .
و أخيراً كل التضامن مع الحراس الليليين في كل مكان .
عن المكتب : زايد خربوش

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


8 + 1 =