بني ملال…والي الجهة يدشن ثانوية ادوز الإعدادية

موند بريس/ فاطمة العبسي

في اطار الجهود الرامية الى تدعيم البنيات التحتية وتعزيز التجهيزات الأساسية بالمركز الناشئ أدوز، أشرف والي جهة بني ملال خنيفرة صباح يوم الأربعاء 03 مارس الجاري، مرفوقا بمدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ووفد رسمي يضم مسؤولين أمنيين ومدنيين، على تدشين ثانوية أدوز الإعدادية التي افتتحت أبوابها خلال الموسم الدراسي الحالي، بطاقة استيعابية تزيد عن 580 تلميذة وتلميذ منحدرين من مركز أدوز، والدواوير المجاورة (تمشاط، أيت مصاد، ايت حمي منصور، ايت يوسف، ايت إسحاق، ايت علي وحساين وايت حمي).
هذا وشيد هذا المشروع على مساحة تقدر بحوالي 10 آلاف متر مربع، بتكلفة تزيد عن 8 ملايين درهم، حيث تتشكل البنية المادية لهذه المؤسسة من 08 حجرات دراسية، و08 مكاتب إدارية، وقاعة للإعلاميات، وقاعة متعددة الاختصاصات، ومختبر، ومكتبة وقاعة للمطالعة، وقاعة للأساتذة، وسكنيتين وظيفيتين، بالإضافة إلى ثلاثة ملاعب رياضية، ومستودع رياضي، و16 مرفقا صحيا.
وبهذه المناسبة تم الاطلاع على مختلف مرافق المؤسسة التي استبشرت ساكنة المنطقة بإنجازها، خاصة وأنها ستخفف من المعاناة التي كان يتكبدها التلاميذ خلال كل موسم دراسي جراء المسافة الطويلة التي يقطعونها ذهابا وإيابا الى أقرب ثانوية بسابك بفم العنصر، مما سيساهم في الحد من الهدر المدرسي، والتشجيع على التمدرس خاصة في صفوف الفتيات.


ويأتي انجاز هذه المؤسسة ليعزز البنيات التحتية التربوية بمركز أدوز الذي أصبح يعرف اطلاق أوراش أخرى تروم تعزيز العرض الصحي وادماج هذا المركز ضمن النسيج العمراني المهيكل، حيث تم خلال السنة ما قبل الماضية إعطاء انطلاقة أشغال بناء مركز صحي وسكن وظيفي بهذا الحي؛ كما تم ابرام اتفاقية شراكة خصص لها مبلغ 720 مليون درهم، بين وزارة اعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة ومجلس جهة بني ملال خنيفرة، لتمويل عملية إعادة هيكلة وتأهيل هذا المركز الناشئ الذي يبعد عن مدينة بني ملال بــ 5 كيلومترات فقط، مما سيمكن من انجاز البنيات التحتية اللازمة واحداث المرافق والتجهيزات الضرورية لتوفير شروط الحياة الكريمة لساكنته.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


3 + 2 =