بني ملال // النضال النقابي ضد الفساد الإداري والمالي والذي لن يتأنى إلا بتطهير المسؤولين الإداريين الفاسدين والانتهازيين المفضوحين.

موند بريس/ فاطمة العبسي

إن المكتب النقابي لقطاع الصحة بإقليم بني ملال المنضوي تحث لواء كدش وعيا منه بأهمية القطاع الصحي العمومي لما يقدمه من خدمات لشرائح واسعة من المواطنين، وانطلاقا من اختيارات النقابة الرافضة إلى تحويل صحة المواطن للمتاجرة وممارسة الفساد فإنه:
يشجب ويندد بالتهديد الذي يتوعد به بطل مسلسل الفضائح المالية المدوية بقطاع الصحة في الجهة برفع دعوة قضائية ضد مناضلينا من أجل الانتقام منهم. ورد الاعتبار لنفسه على ما جاء في البيان الصادر عن مكتبنا والذي فضح فيه تجاوزات وخروقات المدير الجهوي في ملفات فساد التي فاحت رائحتها وحولت المديرية الجهوية إلى نقطة ساخنة.
يستنكر الوضعية الكارثية الشاذة التي يعيشها قطاع الصحة بالجهة التي صارت عصية على الفهم والتحليل في ظل من يتسترعن الفسادالإداري والمالي الذي يقوم به الوصي الأول عن القطاع الصحي بالجهة.
يتساءل عن الاستهتار غير المفهوملهدا المدير الجهوي رغم المراسلات التي وجهت له من طرف إدارة المستشفى الجهوي حول تشغيل جهاز التشخيص بالرنين المغناطيسي ((IRMالذي تم اقتناءه بثمن جد باهض مند سنة 2017 ولم تستفد منه مرضى ساكنة الجهة وبالخصوص مرضى السرطان من أجل التشخيص الحاسم لمرضهم مما يدفعهم إلى تحمل عناء السفر لهذا الغرض إلى مدن أخرى (مراكش- الدار البيضاء…)
ندين ونستنكر التجاوزات الخطيرة للمدير الجهوي في صرف ميزانية المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة ببني ملالللسنة المالية 2019. كما نطالب في التحقق من كانله الحق في التوقيع كالآمر بالصرف بالنسبة للمعهد وبالأخص فيالفترة الأخيرة
“ثلاث أشهر الأخيرة من سنة 2019”. وكدا التحقق من الأسماء التي استفادت من التعويضات عن التنقل الخاصة بالمعهد.
يدين طريقة الابتزاز التي يمارسها على جميع المتصرفين المسؤولين عن الشأن الإداري والمالي بالمستشفياتوالمندوبيات بالجهة لإرغامهم لتمرير بعض الصفقات ومعظم”Bons de Commande” لصديقه المفضل الصيدلاني المحظوظ. مما أدى بعضهم للخضوع مكرها لرغبات هدا المدير.
يدين مرة أخرى الأساليب الملتوية وغير قانونية للمدير الجهوي في إسناد سكنيين وظيفيين واحد بالمدار السياحي عين أسردون(فيلاتقدر بالملايين) والأخر تابع للمركز الصحي بالحي المحمدي. متبعا في ذلك المحسوبية والزبونية وأشياء أخرى. ويطالب المكتب النقابي بإلغائها فورا وإصدار مذكرة إقليمية تفتح الباب للترشح أمام كل الأطر الصحية وفق معايير مظبوطة تسري على الجميع بشكل شفاف.
يسجل الإقصاء والتهميش المقصود من طرف المدير الجهوي للمهندسين والتقنيين التابعين لإدارته المشهود لهم بالكفاءة والنزاهة وهم المعنيون للحضور وقت عرض أي صفقة تبرمجها المديرية الجهوية. وتعويضهمبموظفين (اثنان) اخرين من خارج إدارة المديرية الجهوية. لغرض في نفس يعقوب. في تحد سافر للمسطرة القانونية المفروض اتباعها في هذا المجال مستغلا جائحة كورونا. وعلى سبيل المثال لا الحصر: صفقة تجهيز المركز الجهوي لتصفية الدم ببني ملال(صفقة العمر)مما دفع إحدى الشركات لمراسلة مدير التجهيزات والصيانة بوزارة الصحة بتاريخ 27/02/2021 تحتج على الخروقات السافرة التي شابت هذه الصفقة وحرمتها من المنافسة.

إن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة إذ يضع الرأي العام في الصورة مما يجري داخل الجهة. فإنه يطالب من جديد وزير الصحة. المفتش العام لوزارة الصحة. المجلس الأعلى للحسابات والسيد والي الجهة التدخل العاجل لوقف هذه المهازل والتجاوزات الخطيرة وإجراء تفتيش إداري ومالي نزيه يكون مشفوعا بترتيب الجزاءات الإدارية والتأديبية والقضائية حماية لسمعة القطاع وللمال العام وصونا لحق المواطن في خدمة صحية جيدة.
ويحتفظ المكتب بحقه في اتخاد كافة الصيغ النضالية لردع المفسدين والفاسدين المتسلطين على قطاع الصحة أمثال المدير الجهوي وأذنابه تنفيذا لقرارات الأطر الصحة والذين دأبوا دوما في الانخراط بقوة في كل المعارك النضالية.

عاشت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل عن المكتب
يتبع…

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


3 + 6 =