بلاغ صحفي بخصوص الخروقات القانونية للجامعة الملكية المغربية لرياضة الأشخاص المكفوفين وضعاف البصر

موند بريس

يؤسفنا كمجموعة من الأندية المنظوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لرياضات المكفوفين وضعاف البصر، الخروج بهذا البيان الصحفي التوضيحي للرأي العام والذي من خلاله سنعبر عن الأزمة الحقيقية التي تعيشها جامعة المكفوفين التي يترأسها السيد ياسر الحنشي والكائن مقرها مؤقتها بمدينة الدار البيضاء.

هذا الأخير الذي أدخل هذه المؤسسة الرياضية في نفق ضيق بسبب تسييره الفردي وعدم تفعيل هياكل الجامعة طبقا لمقتضيات القانون الأساسي وعلى سبيل الذكر لا الحصر.

– عدم وجود اللجن التأديبية طبقا للفصل 12 من النظام الأساسي
– عدم مصادقة الجمع العام على تعيين مراقب للحسابات وعدم تعيبن اللجن طبقا للمادة 16 من النظام الأساسي.
– عدم احترام المادة 17 والمادة 18 التي تتمحور في عقد الجمع العام العادي السنوي مرة كل سنة وكذا المصادقة على التقرير الأدبي والمالي عدم الإطلاع على تقرير مراقب للحسابات أثناء الجمع العام.
– عدم انعقاد اجتماع المكتب المديري مرة كل شهر طبقا للمادة 23 من النظام الأساسي.
-انعدام وجود اللجن طبقا للمادة من 28 إلى المادة 42 من النظام الأساسي بالإضافة إلى ذلك عدم كراء مقر مستقبل للجامعة وتوظيف موظفين بالجامعة بدون وجود عقود عمل.
-توقف المكتب المديري عن مهامه منذ سنة 2018.
-عدم التواصل مع الأندية في حالة مراسلاتهم للجامعة.
– عدم توصل الأندية بالبرنامج الوطني في بداية كل سنة.
– عدم تسليم الأندية لنسخ من التقارير المالية المصادق عليها من طرف خبير محاسبتي.

 

– عدم حضور ممثل وزارة الشباب والرياضة لإشغال الجمع العام السنوي لموسم 2017\2018.
– عدم تعديل النظام الأساسي طبقا لقانون التربية البدنية 09\30.
– عدم احترام أوقات الجموع العامة في أوقاتها.
– عدم توفير المعدات الرياضية لفائدة الأندية المنضوية.
– عدم تسليم المنح للأندية الفائزة بالالقاب الوطنية.
– عدم وجود الشفافية فيما يتعلق بالتعامل مع الأندية خاصة التي ترغب في الانخراط وهذا مايتنافى مع الأهداف المسطرة بالنظام الأساسي وكذا قانون التربية البدنية 09\03.

وفي ظل الارتجالية التي تشهدها الجامعة الملكية المغربية لرياضة المكفوفين وضعاف البصر وامام هاته الوضعية الغير السليمة والتي قد تعصف برياضات هاته الفئة قررت المجموعة اتخاد مجموعة من الإجراءات للتنديد بما سبق ذكره واوله مراسلة السيد ياسر الحنشي بصفته كرئيس، نطالبه بتفعيل القوانين وأنظمة الجامعة وفقا بما تنص عليه القوانين وكذلك مراسلة السيد وزير الثقافة والشبيبة والرياضة من أجل التدخل بصفته كمسؤول عن القطاع الرياضي والوقوف على الخروقات القانونية في انتظار ذلك نجدد اسفنا الشديد ونندد بالممارسات الغير مقبولة ، التي أصبحت تمارس على الأندية المطالبة بتصحيح الوضع وإرجاع الأمور إلى نصابها، ولاسيما أن جلالة الملك محمد السادس نصره الله يدعو جميع المؤسسات إلى الحكامة الجيدة ودمقرطة المؤسسات من أجل خدمته للمجتمع ،وذلك سعيا لتطوير رياضة المكفوفين وضعاف البصر ولتحقيق أهدافها الرياضية عن طريق الإسهام في رفع العلم الوطني في مختلف المحافل الدولية ، كان هذا هو الأمل لدى الجميع ، غير اننا فوجئنا بواقع غير مرغوب فيه يتجلى في النقط التي سبق ذكرها.

وفي الختام نجدد تمسكنا بحقنا المشروط في الدفاع على حقوقنا كأندية، وعلى الرياضيين الذين نمثلهم وهم يبذلون مجهودات جبارة للحفاظ على صورة الوطن من خلال المنافسات الوطنية والدولية.
bensaljamal@gmail.com
0661305906

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


26 + = 33