بلاتيني وبلاتر أمام النيابة العامة السويسرية

يترافع الفرنسي ميشال بلاتيني، الرئيس الاسبق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، أمام القضاء السويسري الاثنين في إطار اجراءات فتحت عام 2015، لحصوله بطريقة مشبوهة على دفعة مالية بقيمة مليوني فرنك سويسري من الرئيس السابق للاتحاد الدولي السويسري جوزيف بلاتر.

ويحظى بلاتيني الآن بوضع “المتهم”، فيما يتم الاستماع إلى بلاتر الثلاثاء، حيث صرح في يونيو ان وزارة العدل “أكدت كتابيا في ماي 2018 لمحامي أن هذا الملف الذي يعود تاريخه إلى 2015 مغلق بالنسبة إلي . ليس لدي أي شك للاعتقاد ان المدعي هيلدبراند لديه وجهة نظر أخرى للأمور”.

وقال بلاتيني انذاك انه يتعرض للاضطهاد من قبل فيفا “بعد خمس سنوات، من المحتمل ان يواصل فيفا مضايقتي من خلال الشكاوى بهدف وحيد هو ابقائي خارج كرة القدم وتشويه سمعتي”.

ورأى نجم يوفنتوس الإيطالي السابق أن الإجراءات التأديبية أمام فيفا ومحكمة التحكيم الرياضية لم تسمح له بالحصول على محاكمة عادلة، وأن النصوص السارية وقت وقوع الأحداث، من عام 2007 إلى عام 2011، لم تطبق، وأن إيقافه كان مخالفا لحرية ممارسة النشاط المهني، وبالتالي انتهاك حقه في احترام الحياة الخاصة والأسرية.

وأدت هذه الدفعة الى ايقاف بلاتر وبلاتيني لعدة سنوات عن كامل الانشطة الكروية، ما حرم الفرنسي من الترشح لرئاسة الاتحاد الدولي في 2016.

وأكدت محكمة التحكيم الرياضية ايقاف بلاتيني مقلصة اياه لاربع سنوات، وتبعتها المحكمة الفدرالية السويسرية والمحكمة الأوروبية لحقوق الانسان.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


67 + = 68