برلماني من البيجيدي يفضح ممارسات بعض المصحات

موند بريس / محمد أيت المودن

تم تفجير فضيحة استفادة 5 مصحات من أدوية تمت سرقتها من مستشفيات عمومية.

وذكرت المساء، أن مصحات خاصة تلجأ إلى احتجاز بطائق وجوازات مغاربة، وأخرى متهمة بسرقة أدوية؛ بحيث نبه برلماني عن فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب إلى استمرار تجاوزات بعض المصحات الخاصة رغم ما أعلن من إجراءات من طرف وزارة الصحة

 

وقال البرلماني: “مع الأسف، نسجل استمرار هذه التجاوزات في العديد من المدن، ومنها مسألة الشيك التي تطورت إلى تجريد المواطنين من بطائق التعريف وجوازات السفر إلى حين التأكد من استفادتهم من التغطية الصحية”.

 

وأضاف أن فتح المجال أمام المصحات للمساعدة في العلاج من كورونا، جعلها تفرض على المرضى مبالغ خيالية تتراوح ما بين 6000 و15000 درهم لليلة الواحدة، لتصل الكلفة إلى 15 مليون سنتيم.

 

وتابع البرلماني نفسه أن “المصحات استغلت الأمر لتكريس مجموعة من السلوكات التي صارت تستدعي تدخلا صارما”، قبل أن يطالب وزير الصحة بضرورة التدخل إداريا بعد فضيحة استفادة 5 مصحات مشهورة من أدوية تمت سرقتها من مستشفيات عمومية.

 

في المقابل، رد خالد أيت الطالب، وزير الصحة، بالقول إن وزارته تسهر على احترام النصوص القانونية والتنظيمية التي ينص عليها القانون 131.13 المتعلق بمزاولة مهنة الطب، لا سيما إعلان تعريفة الأعمال والخدمات الطبية التي يقدمها الأطباء داخل العيادات والمصحات أو في أماكن المزاولة الاعتيادية بشكل واضح ومقروء، وعدم جواز فوترة الأدوية المجرعة للمرضى بالمصحات بسعر يفوق السعر الخاص بالمستشفى.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 6 =