المحمدية// انتفاضة داخل شبيبة حزب الميزان بسبب تزكية البرلماني الحركي مول “الشكارة”

موند بريس/ عبدالله بناي

انتقدت بشدة الشبيبة الإستقلالية بمدينة المحمدية، ماأقدم عليه الأمين العام للحزب نزار بركة، عندما استدعي لحضور وجبة إفطار وعشاء أقيمت من طرف برلماني الحركة الشعبية سعيد التدلاوي بحضور مجموعة من رؤساء الجماعات التابعة لعمالة المحمدية ومنتخبين وأعضاء المجالس ، استعدادا لتزكية البرلماني السابق ذكره للترشح بقبعة الميزان، الأمر الذي لم يتقبله مناضلو الحزب، وقد ينذر بتصدع في البيت الداخلي لحزب الاستقلال بعد أشهر قليلة عن الاستحقاق الانتخابي القادم الذي يعول عليه الحزب كثيرا لاحتلال مكانا مؤثرا في المشهد السياسي المغربي.
وحسب مصادر من داخل الميزان، فإن الحزب يعيش على وقع صراع داخلي كبير في ظل بروز خلافات في هذا الشأن بين أجنحة وتيارات داخل قيادته قد تعصف باستقالات جماعية في شبيبته.
وتوقعت المصادر أن تحمل هذه الخطوة التي أقدم عليها الأمين العام نزار بركة، تداعيات سلبية على شعبية الحزب، وتؤثر على نتائجه في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.
وعلمت موند بريس، من مصادرها ، ان القيادة المركزية بالرباط تسابق الوقت لوضع حد لهذا الاستنزاف الداخلي، وأن الحزب يحتاج لمشرط الجراحة ليجتث جذور من اوصلوه لهذا المصير.
وأوضح المتحدث، ان البقاء في حزب يحارب نفسه ويقتل نفسه، أشبه بانتحار مالم يتدارك حكماء ومؤسسو الحزب ومناضلوه الشرفاء الحقيقيون الموقف.

وتثير طريقة اختيار المرشحين مع كل انتخابات في المغرب اشكالات عدة داخل التنظيمات السياسية، بسبب مايعتبره الكثيرون ابعاد الكفاءات الحزبية مقابل إعطاء الفرصة للأعيان او من يعرفون ب “أصحاب الشكارة” . كما أن التجارب السابقة وما يجري من تسخينات للاحزاب المغربية لدخول غمار الانتخابات، كشفت ان هناك أحزاب لايهمها مسألة الكفاءة في الترشح، بقدر ما تهمها قدرة من يتم تزكيتهم على ضمان الفوز بالمقعد خاصة الصنف المفضل وهم الأعيان.

وأضافت نفس المصادر، ان نزار بركة ربما ندم على إقدامه لهذه الخطوة والتي أشعلت فتيل التنديدات داخل شبيبة الميزان ،خصوصا وأن المرشح المراد تزكيته له سوابق وعدة خلافات مع مناضلي الحزب الذي يريد ان يرتدي قبعته.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 66 = 72