انتخاب رئيس المجلس الجماعي لمدينة الرباط على صفيح ساخن

موند بريس / محمد أيت المودن

منحى خطير اتخذه موضوع انتخاب الرئيس الجديد للمجلس الجماعي لمدينة الرباط، في ظل اتهامات إلى الحسن لشكر، نجل ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بالوقوف وراء تهديد بعض المنتخبين بـ”التصفية الجسدية” إذا لم يصوتوا لصالحه في سباق الظفر بعمدية العاصمة ضد مرشحة حزب التجمع الوطني للأحرار، أسماء اغلالو، المدعومة من طرف تحالف رباعي.

 

وقالت أحزاب التجمع الوطني للأحرار، الأصالة والمعاصرة، الاستقلال والحركة الشعبية، في بلاغ مشترك توصلت به وسائل الإعلام إنها “عاينت إبان جلسة انتخاب الرئيس الجديد لجماعة الرباط ونوابه اليوم الإثنين، وجود تهديدات من مرشح حزب الاتحاد الاشتراكي وأتباعه تروم الوعد والوعيد وعرض الأموال على أعضاء الأحزاب المتحالفة خاصة النساء، بغية شراء ذممهم واستمالتهم لصالحه”.

 

وأكدت الأحزاب الأربع المتحالفة أن هذه التهديدات بلغت إلى حد “التصفية الجسدية”، مشددة على أن كل ذلك موثق بتسجيلات وموضوع شكاية لدى الضابطة القضائية.

 

وهددت الأحزاب المتحالفة عينها منتخبيها الذين يقودون تمردا ضد توجهاتها بمقاضاتهم مع تجريد الأعضاء الذين تبث في حقهم عدم الالتزام بتوجيهات أحزابهم، من عضويتهم.

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 5 = 7