الهند تسجل رقما قياسيا جديدا والعالم في حالة تأهب قصوى

موند بريس / محمد أيت المودن

سجلت الحصيلة اليومية للإصابات بفيروس كورونا في الهند رقما قياسيا جديدا على مستوى العالم لليوم الثالث على التوالي، في حين علق عدد من الدول الرحلات الجوية مع الهند، وسط حالة من التأهب في العديد من دول العالم خشية تسرب النسخة الهندية المتحورة إليها.

 

وأعلنت وزارة الصحة الهندية تسجيل أكثر من 346 ألف إصابة جديدة بالفيروس خلال الساعات الـ24 الماضية.

وتواجه الهند موجة ثانية عاتية من الجائحة تسجَّل خلالها حالة وفاة كل 4 دقائق في دلهي، بينما يتداعى النظام الصحي بالعاصمة، والذي يعاني نقصا في التمويل.

 

وأطلقت العديد من المستشفيات في البلاد ذات الكثافة السكانية العالية مناشدات للحصول على إمدادات من الأكسجين، وهو ما ينذر بحدوث كارثة صحية في البلاد.

 

ونشرت الحكومة طائرات عسكرية وقطارات لجلب الأكسجين من أجزاء بعيدة إلى دلهي. وأظهرت لقطات تلفزيونية شاحنة أكسجين تصل إلى مستشفى باترا بالعاصمة بعد نداء استغاثة، قالت فيه إنها لم يعد لديها أكسجين تزوّد به 260 مريضا إلا ما يكفي لـ90 دقيقة فقط.

 

وتجاوزت الهند يوم الخميس الرقم القياسي، الذي سجلته الولايات المتحدة للإصابات خلال يوم واحد، والذي بلغ 297 ألفا و430 إصابة؛ مما جعلها البؤرة العالمية للمرض، الذي بدأ ينحسر في كثير من البلدان الأخرى.

 

وكانت الحكومة الهندية نفسها قد أعلنت في فبراير الأخير أنها تصدت للمرض عندما تراجعت الحالات الجديدة لأدنى مستوياتها على الإطلاق.

 

وقال خبراء في الصحة إن الهند تراخت في تطبيق الإجراءات الوقائية في الشتاء، عندما بلغ عدد الحالات الجديدة حوالي 10 آلاف يوميا، وبدا الوضع تحت السيطرة، فرفعت القيود؛ مما سمح بعودة التجمعات الضخمة.

تسجيل أول إصابة بالنسخة الهندية في سويسرا

أعلنت السلطات الصحية السويسرية، السبت، تسجيل أول إصابة في البلاد بنسخة كوفيد-19 المتحورة الهندية، التي يرجع إليها السبب في الارتفاع الكبير في عدد الإصابات بالهند.

 

وقال المكتب الاتحادي للصحة العامة بسويسرا في تغريدة “تم اكتشاف أول إصابة بالنسخة المتحورة الهندية لكوفيد-19 في سويسرا”، مضيفا أنها اكتشفت لدى شخص كان يمر في أحد مطارات البلاد بدون إعطاء تفاصيل عن الحالة.

 

وتأتي الأنباء بعدما أعلنت السلطات البلجيكية، الخميس، أن مجموعة من 20 طالب تمريض هنديا قدموا من باريس تأكدت إصابتهم بالنسخة الهندية.

ويرزح النظام الصحي الهندي تحت وطأة موجة جديدة من الإصابات، أُرجعت جزئيا إلى “طفرة مزدوجة” نجمت عنها نسخة جديدة متحورة للفيروس.

 

وتعيش دول العالم حالة تأهّب جرّاء النسخة المتحورة، إذ علّقت العديد منها الرحلات الجوية من الهند.

 

ويناقش السويسريون في الأثناء إضافة الهند إلى “القائمة الحمراء” للدول عالية المخاطر، وفق ما أفادت السلطات الصحية السبت.

 

رغم الانتقادات.. ألمانيا تشدد الإجراءات

دخلت ألمانيا، السبت، في مرحلة جديدة من الإغلاق تشمل حظر تجوّل على المستوى الوطني بعد تبني قانون مثير للجدل، اعتبرته المستشارة أنجيلا ميركل “ملحًّا” لاحتواء الموجة الثالثة من فيروس كورونا.

 

وفي وقت قرر عدد كبير من الدول الأوروبية على غرار إيطاليا وسويسرا وبلجيكا وفرنسا، تخفيف القيود، تسير القوة الاقتصادية الأوروبية الأولى عكس التيار، فتفعّل ما تسمّيه “فرامل الطوارئ” المنصوص عليها في إصلاح قانون الحماية من الأمراض المعدية.

 

وقالت المستشارة في تصريحها الأسبوعي إن هذه الآلية “هي وسيلة جديدة في معركتنا ضد الوباء. وأنا مقتنعة بها، نحن بحاجة إليها بشكل عاجل”.

 

وأضافت “إذا تمكنّا من تخفيض عدد الإصابات بشكل واضح وسريع، سيكون بإمكاننا تخفيف الإجراءات تدريجيا في مستقبل قريب”.

 

وقال وزير الصحة، ينس شبان، لمجموعة فانكي الإعلامية “من أجل عدم تعريض حملة التطعيم الخاصة بنا للخطر، يجب تقييد السفر إلى الهند بشكل كبير”.

 

وأضاف أن اعتبارا من يوم الاثنين، لن يُسمح للألمان القادمين من الهند بدخول البلاد إلا بنتائج فحوص تثبت عدم إصابتهم بفيروس كورونا، ثم الدخول في حجر صحي، بينما لن يُسمح للمسافرين الأجانب القادمين من الهند بالدخول.

 

إيران تحظر دخول المسافرين من الهند

قالت إيران اليوم، السبت، إنها ستمنع دخول المسافرين من الهند؛ بسبب سلالة من كوفيد-19 لتجنب انتشارها في الدولة المتضررة بالفعل من الجائحة.

 

ومع ذلك، لم يذكر المسؤولون ما إذا ظهرت أي حالات داخل إيران من هذه السلالة، التي جرى اكتشافها لأول مرة بالهند أواخر مارس.

 

وقال الرئيس حسن روحاني في تصريحات أذاعها التلفزيون الرسمي “فيروس كورونا الهندي تهديد جديد نواجهه”.

 

وأضاف “الفيروس الهندي أكثر خطورة من السلالتين البريطانية والبرازيلية”.

 

وأعلنت هيئة الطيران المدني الإيرانية عبر وسائل إعلام محلية توقف جميع الرحلات الجوية من وإلى الهند وباكستان اعتبارا من منتصف ليلة غد الأحد.

 

عزل وإغلاق 3 أيام بأجزاء من ولاية أستراليا الغربية

بدأ ما يزيد عن مليوني شخص في ولاية أستراليا الغربية، اليوم السبت، أول إجراءات عزل عام شاملة لمدة 3 أيام بعد تفشي فيروس كورونا في فندق مخصص للحجر الصحي، وانتقال العدوى منه.

 

وجاء ذلك بعد ثبوت إصابة مسافر عائد من بيرث بفيروس كورونا بعد خروجه من أحد فنادق الحجر الصحي هناك، بعد اختبار أشار إلى خلوه من المرض. وتشتبه السلطات في أنه أصيب أثناء وجوده في الفندق.

 

وتسرب الفيروس عدة مرات في الشهور الأخيرة من فنادق بها حجر صحي في أستراليا الغربية وولايات أخرى؛ مما دفع السلطات لفرض إجراءات عزل وإغلاق قصيرة أو تشديد قواعد التباعد الاجتماعي.

 

وهذا ثالث إجراء من العزل العام في ولاية أستراليا الغربية. وطلبت السلطات من سكان العاصمة (بيرث) ومنطقة بيل المجاورة البقاء في منازلهم، وأن يكون الاستثناء لقضاء أعمال أساسية أو لأغراض طبية أو شرائية.

 

 

المصدر : الجزيرة + وكالات

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + 3 =