النقابة الوطنية للصحة بني ملال تصدر بيانا ناريا بسبب تردي الأوضاع الصحية بالإقليم

موند بريس/ فاطمة العبسي

على إثر ما يعرفه المستشفى الجهوي ببني ملال من ممارسات و أساليب تحن للعهود البائدة و تتناقض مع الشعارات و الخطابات الرسمية و مع دولة الحق و القانون و تبعا لما سطرناه في البيان رقم 1 الصادر بتاريخ 14/10/2020      و الذي أكدنا فيه جملة من الخروقات الصادرة من مسؤولين بهذا المستشفى التي تؤثر سلبا و تعرقل  عمل الأطر الصحية في تقديم خدمات جيدة للمواطنين الذين يصبون جام غضبهم على نساء و رجال الصحة الذين يقدمون تضحيات جسام في غياب تحفيزات و شروط ملائمة للعمل.

وعليه إننا في النقابة الوطنية نعلن ما يلي:

· نترحم على شهداء الواجب الوطني الذين قضوا بفعل وباء كورونا.

· نحيي عاليا نساء و رجال الصحة على تضحياتهم و تواجدهم بالصفوف الأولى لمواجهة الوباء اللعين كوفيد 19.

· ندعو إلى الاستجابة لمطالب الشغيلة الصحية و تحفيزها حتى تستمر في عملها النبيل.

· نندد مما يصدر عن رئيسة قطب الشؤون الإدارية من تهديد و وعيد في حق مسؤولين نقابيين.

· نثير انتباه المسؤولين إلى استمرار أعطاب موزع الأوكسيجين رغم تدخل الوزارة و إرسال شركة لإصلاح الأمر.

· نطالب المسؤولين المعنيين فتح تحقيق في الصفقة المتعلقة باقتناء المعدات البيوطبية (Résicteur) الخاصة بقسم المسالك البولية و التي خصص لها غلاف مالي مهم سيتم توضيحه في البيان المقبل و كذلك الأمر في موضوع عقدة صيانة المعدات و الأجهزة البيوطبية الغير المستعملة المتعلقة بأقسام طب العيون و الإنعاش و الأوكسيجين.

نخبر الرأي العام أن هذه المشاكل و غيرها سبق للمكتب الإقليمي لنقابتنا مناقشتها مع مدير المستشفى الجهوي ببني ملال الذي راسل إدارة المندوبية في هذا الشأن و طالب من رئيسة قطب الشؤون الإدارية بإيفاده بمعلومات تخص هذه المشاكل لكن الأمر مازال على حاله.

و في الأخير ندعو مناضلينا إلى التعبئة و رص الصفوف استعدادا لكافة الأشكال النضالية التي سيتم تقريرها.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


9 + 1 =