الناشطة الفيسبوكية سلامة الناجي في رد غاضب

موند بريس / محمد أيت المودن

بعد الجدل الكبير الذي خلفه خبر متداول بمواقع التواصل الاجتماعي يتضمن اتهام الناشطة الفيسبوكية مايسة سلامة الناجي بتسلمها لمبلغ مالي قدره 10 آلاف درهم من زوجة بوعشرين ، بوساطة من احدى الصحافيات ، بهدف الدفاع عن الصحفي بوعشرين، خرجت المُدونة مايسة عن صمتها ، وأوضحت في فيديو مباشر بثته قبل قليل على صفحتها حقيقة الخبر ، حيث نفته نفيا قاطعا مؤكدة انها لا تجمعها علاقة بهذا الموضوع لا من قريب ولا من بعيد ، ولم تلتق بزوجة بوعشرين ولم تتحدث معها في هذا الشأن ، معبرة عن صدمتها عن إطلاق هذه الاتهامات الباطلة من جهات لم تسميها .

وأكدت مايسة ان قضية بوعشرين كانت معروضة حينها على القضاء ، ولايحق لها ان تدافع عن براءة أي شخص مادام القضاء لم يقل كلمته ، واردفت بانها اتصلت بزوجة بوعشرين والصحافية ، و اعتذرت لها الأخيرة عن اقحامها في هذه المشاكل .

سلامة الناجي بدت غاضبة في حديثها بسبب ما اسمته “الظلم” الذي لحق بها بسبب هذه الاتهامات التي وصفتها بالفارغة ، داعية متتبعيها بمتابعة المواضيع الهادفة التي تطرحها بدل الإنشغال بأشياء تافهة. حيث قالت لهم ساخرة :” ماشديت حتا مْنْيُول “.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 20 = 30