الموسيقيون ينتفضون في وقفة احتجاجية أمام ولاية جهة سوس ماسة

موند بريس / محمد أيت المودن

شارك مجموعة من الفنانين الموسيقيين في الوقفة الإحتجاجية التي نظمها المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للموسيقيين المغاربة المنضوية تحت لواء الإتحاد العام للشغالين بالمغرب وجمعية الموسيقيين بالقطاع السياحي بأكادير وذلك أمام ولاية أكادير تذمرا من الوضع المأساوي الذي لحق العاملين في القطاع بسبب إغلاق المرافق السياحية والملاهي الليلية وتوقيف الحفلات التي من عائداتها يكسبون لقمة العيش ، تنفيذا لإجراءات الإحترازية وحالة الطوارئ الصحية التي يعيشها المغرب بسبب انتشار جائحة كوفيد19.

 

وعبر العديد من الفنانين المشاركين في هذه الوقفة عن امتعاظهم من التماطل الذي شاب التعامل مع ملفهم ، وصرح رئيس الجمعية المهنية لموسيقيي القطاع السياحي السيد أحمد باحوش لميكروفون “موند بريس” أن الفنان المحلي لا يطالب إلا بحقه في العمل كما يكفله له دستور 2011 ، وأنهم كانوا يشتغلون سابقا ولم يسبق لهم أن احتجوا رغم ظروفهم المهنية التي تفتقد لأبسط حقوق العمالة وفق قانون الشغل المغربي ، لكنهم اليوم ، وبعد عام وأربعة أشهر دون مورد رزق ، نتج عنه تشريد مجموعة من أسر الفنانين ، ومتابعة آخرين بالمحاكم جراء تراكم أقساط الكراء أو ديون البنوك . هذا الوضع الخطير ، دفعهم للإحتجاج حتى يلتفت لوضعهم المسؤولون ، والجلوس لطاولة الحوار لإيجاد حل لمعاناتهم .

 

وتابع نفس المتحدث أن هذه المحطة النضالية ماهي إلا بداية لسلسلة من المحطات التي برمجها المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للموسيقيين المحترفين وجمعية الموسيقيين بالقطاع السياحي لرفع الحيف عن هذه الفئة التي لحقها التهميش و الإقصاء و اللامبالاة ، ومطلبهم الأول اليوم هو فتح قنوات التواصل مع مسؤولي المدينة للنظر في ملفهم في أقرب وقت قبل انفجار الوضع الإجتماعي للفنان الموسيقي بالمنطقة.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


28 + = 31