المطالبة بفتح تحقيق في واقعة ممرضة البيضاء

موند بريس / محمد أيت المودن

أثارث واقعة تعنيف ممرضة بمركز للتلقيح بالدار البيضاء من طرف قائد مقاطعة وأعوان سلطة من قبل رجل سلطة موجة غضب و استنكار واسعة في صفوف المغاربة و الشغيلة الصحية التي قررت شل مراكز التلقيح اليوم الجمعة تضامنا مع زميلتهم.

 

النائبة البرلمانية، عن حزب العدالة والتنمية، فاتحة الشوباني، دخلت بدورها على خط الواقعة، مطالبة وزير الصحة، بفتح تحقيق مستعجل في الواقعة.

 

وقالت البرلمانية، “وزير الصحة ، نطالب بفتح تحقيق مستعجل في نازلة (ضرب) ممرضة بمركز تلقيح لتحديد المسؤوليات، مشيرة إلى أن المنظومة الصحية في هذه الظروف لاتحتمل أي إرباك”.

 

وأظهر مقطع فيديو منتشر على نطاق واسع، الاعتداء الذي وصف  بالهمجي حيث استعملت فيه أساليب الضرب و السب من طرف قائد ومقدم على ممرضة ومتدرب في مركز التلقيح إدماج بحي  أناسي، التابع لعمالة سيدي البرنوصي بالدار البيضاء، أول أمس الأربعاء ، مخلفا خسائر جسيمة في جرعات اللقاح و فوضى عارمة.

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


3 + 5 =