المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تِؤجل زيارة كانت مقررة إلى إسرائيل لهذا السبب

موند بريس / محمد أيت المودن

أرجأت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل زيارة كانت مقررة إلى إسرائيل نهاية الأسبوع، على خلفية عمليات الإجلاء الأخيرة من أفغانستان بعد سيطرة طالبان على الحكم.

 

وقال متحدث باسم المستشارة في بيان، اليوم الخميس، إن زيارة ميركل إلى إسرائيل المقررة من 28 إلى 30 أغسطس/آب الجاري ألغيت بالتنسيق مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، نظرا للتطورات الحاصلة في أفغانستان.

 

وأضاف أن الجانبين اتفقا على أن تتم زيارة المستشارة الألمانية في موعد لاحق، لم يحدده.

 

وجاء تأجيل زيارة ميركل بالتزامن مع تفجيرين هزا مطار كابل الدولي مساء الخميس، وأديا لمقتل وجرح العشرات، كما أكدت وسائل إعلام أن بين المصابين جنودا أميركيين.

 

وكان من المفترض أن تجري ميركل التي تنسحب من الحياة السياسية بعد الانتخابات العامة الشهر المقبل، محادثات مع بينيت ومع الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، وأن تتسلم دكتوراه فخرية من معهد تخنيون إسرائيل للتكنولوجيا في حيفا.

 

وخلال عهدها الذي استمر 16 عاما، وصفت ميركل أمن إسرائيل القومي بأنه أولوية حاسمة للسياسة الخارجية الألمانية، نظرا للمسؤولية التاريخية لبلدها عن المحرقة النازية.

وكان من المقرر أيضا أن تضع المستشارة إكليلًا من الزهور على نصب ياد فاشيم التذكاري للمحرقة النازية (هولوكوست) في القدس بحضور بينيت الذي يزور الولايات المتحدة حاليا.

وتشارك ألمانيا في العملية العسكرية التي يجريها أعضاء حلف شمال الأطلسي لإجلاء أفغان بحاجة لحماية، وتكثف جهودها لاستكمال سحب قواتها وموظفيها.

 

وكانت أعلنت أن عملياتها لا يمكن أن تتواصل عندما يستكمل الأميركيون انسحابهم قبل المهلة النهائية المحددة في 31 آب/أغسطس، وهو ما تسبب في تسارع كبير في عمليات الإجلاء الجوي لأكبر عدد ممكن من الأشخاص قبل نفاد الوقت.

 

وحتى الآن أجلى الجيش الألماني أكثر من 5300 شخص، وفق آخر الإحصائيات الرسمية المعلنة.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 7 = 16