المساعدات العينية لجمعيات المجتمع المدني في رمضان وكورونا الخبيث وحملات انتخابية قبل اوانها

موند بريس  : مامون العلوي

خلال شهر رمضان الابرك والحجر الصحي الاحترازي بسبب تفشي كورونا الخبيث نشطت مجموعة من جمعيات المجتمع المدني ومؤسسات خيرية واجتماعية ذلك بتوزيع قفف للمواد الغذائية بمختلف مدن المملكة وبالدارالبيضاء ظهرت جمعيات بعمالات و بجماعات المدينة / بانفا / وسيدي بليوط حيث استحودت احدى المؤسسات الاجتماعية والخيرية على توزيع القفة الرمضانية وافطارالصائم بموارد لايعلمها الا “مول” المؤسسة المتقاعد باحدى جماعات المدينة وبقدرة قادر يتوفر على عدة مراكز تابعة للمؤسسة وتدر دخلا عليها وقد اكتسبها حينما كان القريب منه رئيسا للجماعة وهو يتهيؤ لانتخابات قديمة و”مول”جمعية اخرى ينافس المؤسسة يقدم هو الاخر مسعدات عينية للضعفاء مستغلا ضعفهم وفقرهم لتمرير خطابه الانتخابي..وبعمالة مرس السلطان الفداء قام احد الوجهاء صاحب مقاولة للبناء اشتهر اسمه في الميدان الرياضي قانم هو الاخر بتوزيع القفة الرمضانية للذين يضمن اصواتهم في الاستحقاقات القادمة اضافة لانشطة خيرية اشرف عليها رفقة اصحابه في الحزب المنتمي اليه.
امثال هؤلاء من رؤساء واصحاب الجمعيات والمؤسسات الخيرية بالمغرب والداالبيضاء بالخصوص قاموا بدورهم بالمهمة مستغلين هشاشة وفقر المواطنين بعين السبع.الحي المحمدي الحي الحسني وبن امسيك ومولاي رشيد وغيرها لكل جماعة اصحابها واصحاب المنتخبين اصحاب الفرص لاقناع الناخبين واخذ التعهدات منهم لمناصرة الصاحب الفلاني بلون الحزب الفلاني ضاربين بعرض الحائط كل قيم الاخلاق والمبادىء..والعبث بها في مجتمع اتمنى ان يفيق ويواجه هذا العبث بكل جدية وبالتالي قطع الطريق امام كل هذه الافعال المشينة لتساوي الفرص وضمان استحقاقات نزيهة تبرز مسؤولين يرعون مصالح منتخبيهم لا مصالحهم الشخصية كالواقع اليوم..وعيدكم مبارك سعيد وكل عام وانتم بخير.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


27 + = 37