المرأة والمجتمع

موند بريس/ يوسف دانون

لفترة طويلة من الزمن ,عاشت البشرية لاتعي الدور الحقيقي للمرأة مما جعلها تتأخر في مسيرتها لفترة من الزمن, لكن مع مرور الوقت اصبح العقل البشري على درجة من النضج لتقبل فكرة المساواة والمشاركة, وما ان بدأت هاته الاخيرة في حمل مشعل التقدم واثبتت عن جدارة قدرتها القوية , انها تملك من الذكاء ما لا يتوقعه العقل , حيث انها في بعض الاحيان تفوقت عن الرجل بامتياز , وانها اثبتت ذاتها في مجتمع سيطر عليه الذكور لفترة طويلة من الزمن ,وبفضل حنكتها وقدرتها على استعاب امور الحياه تجاوزت التحديات والظروف الصعبة لتحقيق النجاح في الحياة الشخصية والمهنية بشهادة التاريخ لقصص مليئة لشخصيات نسائية عبر الحقب الماضية.
فالقدرة القوية على تحقيق الهدف والغايات والاحلام لايقتصر على النجاح في المجال الدراسي فقط بل الى النجاح العملي والاسري كذلك.
فقد لعبت المرأة دورا حيويا وحاسما في التكوين الثقافي والتأثير المعرفي للمجتمعات ,فكانت قوة دافعة ورئيسية للنمو المستقبلي,والنهضة البشرية.
ولاتزال المرأة تكافح من اجل اثبات قدرتها على صناعة النجاح وانها قادرة على اقناع المجتمع والعالم التي تنتمي اليه على تحقيق مايظنه البعض مستحيلا ,وانها تملك من الحماس والعمل بجدية وتفاني لتحقيق المزيد من الانجازات العظيمة,وانها استطاعت بفضل التكنولوجيا والاختراعات والاكتشافات والعلوم التي قدمتها في مختلف المجالات الحياتية من نشر الوعي بين افراد اسرتها وافراد المجتمع,وساهمت في تطوره وتقدمه, كما ان تربيتها السليمة لاطفالها ساعد على انشاء جيل واعي ومثقف .
هكذا هي المرأة التي سايرت سياسة الحياة ولازالت تلعب نفس الدور بحكمة تفوق الخيال .

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 18 = 22