المرأة التي اعطت للدول العضمى درسا في الاخلا ق والتعايش والتسامح

موند بريس :

خطاب رئيسة نيوزيلندا جاسيندا في البرلمان خاصو يتدرّس لحكام الدول العربية والغربية
قبل الخطاب تم رفع الآذان في مكبرات الصوت في ساحات نيوزيلندا حيث تجمعت جموع غفيرة من الناس حضرت للتضامن مع أهل الضحايا..
بعدها تمت قراءة القرآن ترحما على أرواح الضحايا..
ابتدأت الرئيسة جاسيندا ب “السلام عليكم ورحمة الله وبركاته” بعدها قدمت تعازيها لأهالي الضحايا وأكدت أن المسلمين جزء لا يتجزأ من المجتمع النيوزيلندي وعلى المجتمع أن يحزن لحزنهم ويتضامن معهم..وعدت بعدها أسر الضحايا أن الحكومة ستكون بجانبهم..بعدها شكرت الشرطيين الذين قبضا على الإرهابي ووجهت الشكر للشهيد نعيم رشيد الذي حاول انتزاع السلاح من الأرهابي قبل أن يقتله..بعدها طمأنت الجالية المسلمة أنهم سيحرصون على أمنهم وأن دوريات الأمن ستتكاثف حول المساجد وقت الصلاة وبعدها
وأعلنت أن آذان صلاة الجمعة ستُنقل عبر المحطات النيوزيلندية..


وعدت أسر الضحايا خارج نيوزيلندا بإحضارهم لحضور الجنائز على حساب الدولة وأن الحكومة ستتكلف بكل مصاريف العلاج والدفن..ولو هناك أسرة تريد دفن أحد الضحايا في بلده الحكومة تتكفل بكافة المصاريف..وقالت أنها ستخصص راتب شهري لكل أسر الضحايا مدى الحياة..كما أعلنت عن رقم طوارئ لأهالي الضحايا لتلبية حاجاتهم الإجتماعية وبلغاتهم الأم التي يفهمونها وليس بالإنجليزية..
الرئيسة جاسيندا وصفت المجرم بالإرهابي المتطرف وقالت لن أذكر اسمه لأنه لا يستحق وطالبت وسائل الإعلام بوصفه بالإرهابي دون ذكر إسمه والتركيز على ذكر أسماء الضحايا وتكريمهم ورواية قصصهم..
وقامت بالضغط على وسائل الإعلام لمسح مقاطع القتل من المواقع..

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


1 + 9 =