المحمدية// موظفة بمستشفى مولاي عبدالله تدخل في اعتصام داخل المؤسسة لهذه الأسباب!!!!

موند بريس/عبدالله بناي

توصلت جريدة موند بريس بشكاية من موظفة تشتغل بالمستشفى الإقليمي مولاي عبدالله ، تقول فيها أنها تعمل كموظفة منذ أكثر من ثلاثين سنة ،وأنها تؤدي المهام المنوطة بها منذ تعيينها على أحسن وجه، بشهادة الرؤساء الذين تعاقبوا على تسيير المؤسسة الصحية التي عملت بها .
وأردفت المشتكية قائلة: “أنها رغم المرض الذي عانت ولازالت تعاني منه لم يتراجع مستوى مردودها في العمل مشيرة إلى أنها تشتغل حاليا في مصلحة تتطلب مجهودات كبيرة لمواكبة ومعالجة جميع الملفات العالقة، مضيفة أنه بدل اعتماد أسلوب التحفيز وتثمين مجهوداتها التي تبذلها في خدمة المصلحة العامة، أصبحت بعد هذه المدة من العطاء تتلقى إهانات متتالية من طريف مديرها

وأشارت المشتكية، إلى أن حالتها الصحية ساءت مؤخرا بسبب ضغوطات المشتكى به المتكرر،
وطالبت المشتكية الجهات المعنية التدخل لإنصافها ورد الاعتبار لها في العمل، تفاديا لأي ردة فعل منها لا ترقى لمستوى المبادئ التي يجب أن تأطر سلوك الموظف. تقول الموظفة انها كانت في إجازة ولما انتهت من عطلتها والتحقت بعملها وجدت باب مكتبها موصدا ، ولما استفسرت في الموضوع، توصلت إلى أن المدير غير مفاتيح المكتب مما جعلها تتسائل عن الأسباب التي أدت بالمدير الى اللجوء لمثل هذه التصرفات التي لا تليق بروح المسؤولية ، حيث التجأت الى اعتصام داخل المستشفى حتى يرد لها اعتبارها وتسترجع عملها بشكل عادي بعيدة عن كل انواع الاستفزاز والإهانة وان تشتغل في ظروف يسمح لها بالقيام بعملها على احسن وجه. لهذا تطالب الموظفة الجهات المسؤولة عن القطاع الصحي بان تأخد شكايتها بعين الاعتبار. وتلتمس من السيد وزير الصحة ان يبعث لجنة لتقصي الحقائق للوقوف إلى المشاكل التي يتخبط فيها موظفو هذه المؤسسة الإستشفائية التي أصبحت حديث الخاص والعام في مدينة المحمدية.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


23 + = 25