المحمدية// جمعية تعتني بالكلاب الضالة أطلق عليها اسم ” educa plus” تعزز المشهد الجمعوي

موند بريس/ عبدالله بناي

تملأ شوارعنا للأسف مشاهد مؤلمة لحيوانات نال منها التعذيب بين قطة دهستها سيارة، وكلب نجا بمعجزة من محاولات الأطفال لحرقه أو إغراقه، ودواب يسىء أصحابها معاملتها،وكلاب ترمى بالرصاص، وتختلف ردود أفعالنا تجاهها، بين من يشيح ببصره بعيدًا كي لا يؤذى عينه بهذا المنظر، وبين من يكتفى بالتأسف لحالها والتصعب عليها، ولكن هناك من يرفضون الاكتفاء بالتعاطف معهم ويأخذون موقفًا أكثر إيجابية، ويأخذون خطوة لإنقاذ هذه الروح التى تتألم من دون أى جريمة أو ذنب. وفي هذا السياق، تعزز المشهد الجمعوي والحقوقي ببني يخلف بعمالة المحمدية، يومه السبت 19 دجنبر 2020 الجمع التأسيسي لجمعية ايواء الكلاب الضالة أطلق عليها اسم” educaplus” ، بحضور الأعضاء المؤسسين والمنخرطين وعدد من المهتمين وممثل عن السلطة المحلية . وبعض تلاوة ٱيات بينات من الذكر الحكيم تم بالاجماع التصويت على الاعلامي والصحفي رشيد بوريشة كرئيس لهذه الجمعية، والذي صرح لبعض المنابر الاعلامية، ان هذه الجمعية، ستعمل على التركيز على علاقة الإنسان بالحيوان وعلاقة الحيوان بالبيئة، فضلا عن كيفية رعاية الحيوانات، ونشر الوعي بين العامة مع تحسين مستويات العناية بها، والحق على تغيير ممارسات وسلوكيات خاطئة تجاه الحيوان ومنع الإساءة اليه.
وفي هذا الاطار، انشئت هذه الجمعية كمبادرة لمجموعة من المتطوعين، اذ عملوا على وضع خطة لمشروع عبارة عن ملجأ للكلاب الضالة كحل بديل عن تسميمها او قتلها من طرف البلدية. اذ يتم وضع الكلاب الضالة في مكان معين ويعتنى بهم من طرف أفراد المجموعة ، بالاضافة الى متطوعين من بينهم طبيب بيطري.   كما يلاحظ في الفترة الأخيرة ازدياد الحديث عن الكلاب الضالة على مواقع التواصل الاجتماعي. فمن الناس من يؤيد الأساليب التي تستخدمها البلدية للتخلص من هذه الحيوانات الضالة، والتي تكون بقتلها بالرصاص او السم، في حين تبدي مجموعة أخرى استياءها من هذه الحلول .
فحظ موفق لهذه الجمعية التي تعتبر الأولى على مستوى الجهة،فارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 4 =