المحكمة تحكم لصالح تلميذة طلبت شهادة المغادرة من مدرسة خاصة

موند بريس / محمد أيت المودن

بعدما اتضح أن وزارة التربية الوطنية قد فشلت في وساطتها في الصراع الذي نشب بين المدارس الخصوصية وأولياء الأمور بعد توقف الدراسة، وامتناع الآباء عن أداء الواجبات، والدليل على هذا الفشل انتقال هذا الصراع إلى ردهات المحاكم، خاصة بعد رفض بعض المدارس الخصوصية منح شهادتي المغادرة والانتقال .

ومؤخرا انتصرت المحكمة الإبتدائية بسلا لصالح التلميذة، بعدما قضت بالحكم على مؤسسة تعليمية في القطاع الخاص بمدينة سلا، بمنح شهادتي انتقال ومغادرة لولي أمر التلميذة التي كانت تتابع دراستها بالمدرسة المذكورة.

كما قضت المحكمة بغرامة تهديدية قدرها 100 درهم، عن كل يوم تأخير عن التنفيذ.

ويهدد مجموعة من الآباء بنقل أبنائهم نحو التعليم العمومي أو مدارس خصوصية أخرى، بعد تفاقم المشاكل بينهم وبين أرباب المدارس الخصوصية حول أداء الواجبات بعد توقف الدراسة الحضورية.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 5 =