المحكمة الابتدائية بالصويرة تدين ولد الفشوش بسنتين سجنا نافذا

موند بريس / محمد أيت المودن

أدانت المحكمة الابتدائية بالصويرة، الشاب المعروف إعلاميا بلقب”ولد الفشوش”، والمتهم في قضية الاعتداء على أحد الزملاء الصحافيين، بعامين حبسا نافذا، بعد أن وجهت له 10 تهم تتمثل في: حيازة واستهلاك المخدرات، إهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بعملهم، نشر ادعاءات ووقائع كاذبة بقصد التشهير، عدم الامتثال لأعمال التحقيق، الإيذاء العمدي بواسطة السلاح، السير في الاتجاه الممنوع، السياقة تحت تأثير المخدرات، عدم ضبط السرعة مع الزمان والمكان المناسبين، الجروح الغير العمدية الناتجة عن حادثة سير والفرار عقب ارتكابها، عدم تقديم وثائق السيارة، عدم تقديم شهادة التأمين، السكر العلني البين والسياقة في حالة سكر.

 

المتهم والذي ينتمي لأسرة معروفة بمدينة الصويرة، تم توقيفه بداية الشهر الجاري بعد فترة فرار امتدت لعدة أشهر، وبعد تعاون أمني وثيق بين المصالح الاستخباراتية والشرطة القضائية بعاصمة الرياح، أفضت لاعتقاله بآسفي، رفقة شخصين (صديقين له الأول صيدلاني والثاني مسير مقهى) واللذين توبعا في حالة سراح.

 

للإشارة فالمعني بالأمر اعتدى على موكب عرس في فبراير الماضي، من خلال محاولة دهس متعمد لهم بسيارته الفارهة، ما كان سيتسبب بمجزرة وسط الحاضرين لولا الألطاف الإلهية، قبل أن يلوذ بالفرار مخلفا رعبا وهلعا وسط عائلتي العريس والعروس وساكنة الصويرة الهادئة بشكل عام.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


3 + 5 =