المحكمة الإبتدائية للمحمدية والحكامة الجيدة في قضاء مصالح المواطنين

موند بريس : محمد علا
عرفت المحكمة الابتدائية بمدينة المحمدية تطورا ملحوظا،وتقدما مهما في سيرورة مساطيرها،وذلك استنادا الى بحث عناصر جريدة مند بريس،وكذلك آراء جل المتقاضين الوافدين إليها.فلا تكاد اي مسطرة قضائية داخل جذرانها ،تخلو من ذلك التمعن والتمحيص في دراستها والمشاورة فيها،ابتداءا من جهة النيابة العامة التي تحرص حرصا شديدا في دراستها للمساطير المعروضة عليها،متجنبة في ذلك أي استعمال غير قانوني للسلطة،أو أي غلو أو شطط في ذلك، وذلك بفعل التكوين العال لنوابها الشباب،وحرصهم الشديد على تطبيق العدالة بين المتقاضين،مراعاة لظروفهم الإنسانية والاجتماعية دون النظر في المراتب المهمة أو الثروات،فشعارهم كما سمعنا (الكل سواسية أمام القضاء) فلم تقتصر مهمة نوابها على التقديمات فقط، بل لا تكاد ردهات المحكمة تخلو من المراقبة الشديدة لهم ،ردا لكيد الكاءدين أو مؤامرة الحاسدين، كذلك تجنبا لانتظار المتقاضين وتسريع مساطرهم. فالنيابة العامة كما يرى الزائر برجالها ونساءها على قدم وساق لأداء المهمة على أحسن وجه.وهذا نموذج راق للمحكمة المغربية،وافتخار مهم لساكنة مدينة المحمدية.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


3 + 3 =