المؤبد لشرطي قتل شخصين

موند بريس / محمد أيت المودن

قضت هيئة الحكم بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، هذا الأسبوع، بالسجن المؤبد في حق مفتش الشرطة الممتاز المتورط في قتل شخصين رميا بالرصاص في الشارع العام بالدارالبيضاء العام الماضي.

وانطلقت المحاكمة في 20 يناير الماضي، واستمرت لـ11 جلسة أغلبها عرف التأجيل بسبب الوضعية الوبائية، ورفض المتهم ودفاعه المحاكمة عن بعد، لتنتهي أول أمس بالحكم الصادر فيها.

وجاء توقيف الشرطي المذكور على خلفية تداول “فيديو” على مواقع التواصل الاجتماعي، أظهر تجمعا بشريا تخلله صراخ واستنكار سيدة بشأن إطلاق الرصاص على “رفيقها” الذي كان ممدا على الأرض مضرجا في دمائه، قبل أن تتعرض للدفع من طرف شخص وتسقط أرضا ثم يفرغ الشرطي رصاصة في رأسها ويرديها صريعة في الحين.

وسبق لقاضي التحقيق بالغرفة الأولى باستئنافية البيضاء، أن أجرى مواجهة بين المتهم والشهود الذين عاينوا الواقعة، والذين تمت متابعة بعضهم على خلفية عدم التبليغ عن وقوع جناية، وإهانة الضابطة القضائية بالتبليغ عن جريمة يعلم بعدم حدوثها، وإهانة الضابطة القضائية عن طريق تقديم أدلة زائفة متعلقة بجريمة خيالية وعدم التبليغ عن وقوع جناية وعدم إشعار السلطات بها فورا، كل حسب التهم المنسوبة إليه.

وإثر هذه الواقعة اتخذت المديرية العامة للأمن الوطني، قرارا يقضي بالتوقيف عن العمل في حق مفتش الشرطة الممتاز الذي يعمل بمنطقة أمن أنفا بالبيضاء، وذلك على ضوء نتائج الأبحاث التي أعقبت استعماله لسلاحه الوظيفي، بشكل أسفر في حينه عن وفاة شخصين.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


52 + = 58