الكاتب الإقليمي لحزب الوردة ببرشيد يتسبب في إعتقال رئيس جماعة اولاد اعبو .

موند بريس :  محمد التايك الصغير

أمرت النيابة العامة المختصة بفتح بحث في ما أصبح يعرف بواقعة مهرجان التبوريدة ،وقد ثم وضع رئيس جماعة أولاد عبو “الجديد” عن حزب الوردة بإقليم برشيد رهن تدابير الحراسة النظرية بعد خرقه حالة الطوارئ الصحية احتفالا برئاسة جماعة الغنيميين بعد تحالفه مع حزب العدالة والتنمية ،وقد أمر الكاتب الإقليمي لحزب الوردة بتنسيق مع النائب البرلماني ورئيس الجماعة بتنظيم الحفل بجماعة الغنيميين ضدا في الرئيس السابق الذي رفض الالتحاق بحزب الاتحاد الاشتراكي ،وبعد ماعلم الدرك الملكي بتنظيم الحفل توجهوا لتفرقة التجمهر و خرق الحجر الصحي الذي فرضته السلطات وإعتقلوا كل من رئيس الجماعة وكاتب المجلس كما أنه كان من بين الحضور النائب البرلماني وبعض المسؤولين عن حزب الاتحاد الاشتراكي الذين خرقوا الحجر الصحي ،وقد كانت عملية الحصول على رئاسة الجماعة تشوبها عدة خروقات حيث أنه حصل حزب الميزان على 6 مقاعد في حين حصلت العدالة والتنمية على 4 مقاعد وحصل حزب الرئيس على مقعدين فقط وحزب التجمع الوطني للأحرار على مقعد وحيد، في حين أن هذه الواقعة كانت النقطة التي أفاضت الكأس على الكاتب الإقليمي حيث طالب أعضاء الكتابة الإقليمية بعقد اجتماع عاجل من أجل تدارس هذا الخرق الذي تسبب فيه الكاتب الإقليمي بالإضافة إلى تزكية لائحة المجلس الإقليمي بدون التنسيق مع المستشارين وأعضاء الكتابة الإقليمية.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 6 =