القضاء الإسباني يخضع للضغوط ويقرر فتح تحقيق مع زعيم جبهة البوليساريو

موند بريس / محمد أيت المودن

قرر قاضي التحقيق لدى محكمة مدريد، سانتياغو بيدراز غوميز، بشكل رسمي، فتح تحقيق مع زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، الذي يتواجد بهوية مزورة من أجل العلاج في إسبانيا بهوية مزورة، في الجرائم المنسوبة إليه.

 

وكشفت وكالة “إيفي” الإسبانية، أن قاضي المحكمة، قد حدد تاريخ الخامس من ماي الجاري، لعقد أولى جلسات الاستماع لزعيم الانفصاليين، الذي يتواجد فوق الأراضي الإسبانية، بهوية مزورة تحت اسم “محمد بن بطوش”.

وتتواصل موجة التنديد باستقبال إسبانيا لزعيم الانفصاليين بهوية وأوراق مزورة، بالتنسيق مع الدولة الجزائرية، كما تتعالى الأصوات المطالبة باعتقاله في مختلف أنحاء العالم. وتتهم مدريد بمساعدة مجرم حرب على الهروب من العدالة.

 

وكان نشطاء حقوقيون صحراويون قد تقدموا بشكاوى لدى العدالة الإسبانية ضد زعيم الانفصاليين بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، الإبادة الجماعية، التعذيب، الاختفاء القسري والاغتصاب.

 

وكانت مذكرة توقيف قد صدرت بحقه من قبل السلطات الإسبانية سنة 2008. وفي 2013، وجهت إليه العدالة الإسبانية لائحة اتهامات.

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


3 + 7 =