القبض على سماسرة ببهو ومحيط بعض محاكم المملكة بتهمتي النصب والإحتيال

موند بريس / محمد أيت المودن

بعد مرور أيام قليلة على قرار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بإنزكان، القاضي إيداع شخص  سجن أيت ملول، بعد توقيفه بمحيط المحكمة وبحوزته مبلغ مالي يقدر ب، 2000 درهم سلبه من امرأة عن طريق النصب والاحتيال بعدما أوهمها أن لديه معرفة بموظفين يشتغلون بابتدائية إنزكان وأنه بإمكانه التوسط لها من أجل إطلاق سراح شقيقها.

 

تمكن وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بمدينة فاس، اليوم الإثنين 4 يوليوز الجاري، من ضبط “سمسار”، كان يعرض المتقاضين للنصب والاحتيال داخل مرافق المحكمة الإبتدائية.

 

وتعود تفاصيل الواقعة، بعد أن توصل المسؤول القضائي منذ أيام قليلة بمعلومات دقيقة، حول تردد شخص على المحكمة بدون أي سبب، حيث تم توقيفه واقتياده إلى مكتب وكيل الملك، وتبين أن الأمر يتعلق بدركي سابق.

 

ومن خلال البحث الذي قام به وكيل الملك شخصياً، تبين أن المعني بالأمر لم يكن سوى “سمسار”، وحصل على مبلغ مالي قدره 3000 درهم من أحد المواطنين الذي يوجد والده رهن الاعتقال الاحتياطي في قضية تتعلق بالاتجار في المخدرات، حيث أحيل على المصلحة الولائية للشرطة القضائية من أجل البحث معه. حيث جرى وضعه تحت الحراسة النظرية للتحقيق، في انتظار تقديمه أمامها لاتخاذ المتعين قانونا.

 

يشار إلى أن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بفاس اتخذ بتنسيق مع رئاسة المحكمة إجراءات وتدابير صارمة لقطع الطريق على “السماسرة” الذين يلجؤون المحكمة للنصب على المتقاضين بسبب جهلهم للقانون، وبعض الأحيان ينصبون بإسم القضاة.

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 6 =