القانون فوق الجميع

موند بريس  :

القانون فوق الجميع عند سمعنا لهذه الجملة المقدسة والتي اتفقت عليها قوانين البشرية جمعاء، يشعر المرءُ منا بالإرتياح اللحظي ، وبعدها يستفيق من هذه النشوة الكاذبة.
لأننا في الواقع وفي أغلب الأحيان، ندرك بأن القانون لا يطبق على الجميع بنفس الطريقة وبنفس القوة والحزم.
لأن إحترام القانون وتطبيقه على الجميع وعدم التساهل مع أي شخص كان سواءً كان مسؤول أو مواطن عادي هو أهم ركائز القوة والتمسك لأي دولة ديمقراطية حديثة أو عريقة
وهنا أستحضر واقعة سجلها التاريخ ، أثناء الحرب العالمية الثانية كانت طائرات الألمان الحربية تقصف وتغطي سماء لندن بالقنابل على مدى أشهر، وكانت بريطانيا تعاني من الضغط تحت الحرب، فعبر بعض البريطانيين عن استيائهم من الوضع أمام رئيس الوزراء المملكة المتحدة البريطانية آنذاك ونستون تشرشل وأخبروه أن بريطانيا تخربت بشكل فظيع، فسألهم:《هل القضاء بخير؟ 》أجابوه : 《نعم 》فقال لهم:《إذا كان القضاء بخير فبريطانيا بخير》.
وعندنا في القرآن الكريم يقول الله عزوجل في سورة النساء( 58 ) 《إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا》.
لأن العدل أساس الحكم والسلم الاجتماعي، وها نحن اليوم أمام فضيحة جديدة ترسخ مفهوم أن القانون ليس فوق الجميع وهي تهرب وزير (حقوق الإنسان) والقيادي الإسلاموي، من دفع حقوق كاتبته جميلة البشر.
ومثل هذه التجاوزات من طرف بعض المسؤولين أوالمشرفين أوالمراقبين على تفعيل القانون بين الناس.
تهدد السلم الاجتماعي والذي من ركائزه ضمان تبادل الحقوق والمصالح المشتركة بين فئات وشرائح المجتمع وشعور الجميع أنهم سواسية لحقوق الإنسان .
عندما يصبح حاميها حراميها كما يقول المثل الشعبي العربي ، هنا ندخل في العبث الذي يؤدي الى فقدان التوازن بين الناس في كل شيء وفي كل المجالات كيف بمن يمثل حقوق الإنسان لا يؤدي الحق المشروع لموظفيه..!
ان يلجأ إليه من يعانون من نفس التصنيف للخروقات عند أرباب العمل؟
إننا أمام واقعة كشفت الكثير قد تظهره الأيام القادمة لمسؤولين آخرين لا يؤمنون ولا يحلوا لهم سماع جملة القانون فوق الجميع لأن حناجرهم دائماً تقول أمام الضعفاء ومن لا عون لهم معرفتنيش شكون أنا سير جري طوالك.

الزين رشيد الشريف الإدريسي رئيس جمعية الإتحاد الوطني لحراس الأمن الخاص بالمغرب.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 71 = 78