العثماني يصرح أن القوات المسلحة الملكية للبوليساريو بالمرصاد

موند بريس / محمد أيت المودن

أكّد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أن الاستفزازات الأخيرة التي لجأت إليها ميليشيات جبهة البوليساريو الانفصالية، بإقدامها على إغلاق المعبر الحدودي الكركرات، جاءت نتيجة “الهزائم المتلاحقة التي مُنيت بها الأطروحة الانفصالية”.

وأضاف العثماني، في كلمة ألقاها في مهرجان خطابي رقمي نظمه حزب العدالة والتنمية بخصوص عملية تأمين معبر الكركرات، مساء الأحد، إن الهزائم المتتالية التي مُنيت بها الجبهة الانفصالية، داخليا وخارجيا، ووزارتها في المقابل الانتصارات ذات البعد الدبلوماسي والاقتصادي والتنموي التي حققها المغرب، “جعلتهم يتحولون إلى قّطاع طرق”.

 

حرص رئيس الحكومة في كلمته على توجيه إنذار إلى جبهة البوليساريو من مغبة الإقدام على محاولة استفزاز المغرب مرة أخرى، على غرار ما قامت به في معبر الكركرات، بقوله: “القوات المسلحة الملكية لكم بالمرصاد كلما سولت لكم أنفسكم تجاوز الحدود، وإن عدتم عدنا”، وأضاف العثماني أن المغرب تحلّى بدرجة عالية من الصبر، ونبه الأمم المتحدة إلى الخروقات التي ترتكبها ميليشيات الجبهة الانفصالية، “ولكنهم تمادوا في طغيانهم وتجاوزوا كل الحدود، فكان لا بد من التدخل لردعهم”.

وثمّن الأمين العام لحزب العدالة والتنمية موقف الملك محمد السادس إزاء أزمة الكركرات، قائلا: “نثمن الموقف القوي والحازم لجلالة الملك، الذي كان قد حذّر من أن المغرب لا يمكن أن يصبر إلى ما لا نهاية أمام استفزازات خصوم وحدته الترابية”، مضيفا: “المغرب يريد الحل السياسي ولا مشكل لديه في التفاوض والحوار، ولكن لا يمكن أن يقبل بالتجاوزات والاعتداء على أراضيه، وإلا فإن رده سيكون مزلزلا”.

 

ولفت العثماني إلى أن تدخل القوات المسلحة الملكية لإعادة فتح معبر الكركرات، وإقامة حزام لتأمين الحركة التجارية، “يُعدّ تحولا استراتيجيا سيكون ذا أثر إيجابي كبير مستقبلا، لأن الطريق لن تقطع مرة أخرى”، مبرزا أن “تنقل الأفراد والبضائع بالمعبر الحدودي ليس مهما فقط بالنسبة للمغرب، بل هو مهم للدول الأفريقية أيضا، وفي مقدمتها موريتانيا”.

وأكد رئيس الحكومة أن الهزيمة الجديدة التي تلقتها ميليشيات البوليساريو سبقتها هزائم أخرى قاسية، تمثلت بالأساس في فتح عدد من الدول قنصليات لها بالأقاليم الجنوبية للمملكة، معتبرا أن هذه الخطوة “شكلت ضربة قاسية لأطروحة الانفصاليين كلها، لأنهم كانوا يتوهمون بأنه لا توجد دولة تعترف بمغربية الصحراء، ليأتي فتح هذه القنصليات ليُشكل اعترافا بمغربية الصحراء، ولينهي أطروحة الانفصال فيها”.

وبين حزب العدالة والتنمية على لسانه أمينه العام “التفافه وراء القائد الأعلى للقوات المسلحة قائد أركان الحرب العامة، لإنهاء انتهاكات الانفصاليين”، معبّرا عن “تعاونه يدا في يد مع القوى السياسية والمدنية للدفاع عن سيادة البلاد”.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 10 = 11