الصيادلة يخرجون للشارع لهذا السبب

موند بريس / محمد أيت المودن

يتواصل مسلسل “الشذ والجذب” المتعلق بأزمة تدبير الأدوية في المملكة بين كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب ووزارة الصحة والحماية الإجتماعية، آخر حلقاته قرار الخروج إلى الشارع الإثنين المقبل للإحتجاج بهذا الشأن.

 

وأوضحت الكونفدرالية في بلاغ لها، أمس الجمعة، أن النزول إلى الشارع ورفع الشارات السوداء، احتجاجا على ما يعرفه قطاع الصيدلة من “احتقان وتجاهل” من قبل وزارة الصحة والحماية الاجتماعية.

 

وأشارت الكونفدرالية إلى أنها ” قطاع الصيدليات تفاجأ ببلاغ رسمي لوزارة الصحة ينفي أي انقطاع للأدوية، في الوقت الذي يعاني فيه المواطنون من أزمة حقيقية لانقطاع أدوية موسمية للزكام وبعضها يدخل في البروتوكول العلاجي لكوفيد-19”.

 

واستنكرت الكونفدرالية “عدم تدخل وزارة الصحة واكتفاءها ببلاغات تشكيكية” من أجل حل الإشكاليات التي يتم التعريف بها، و”تحمل مسؤولياتها في مأسسة سياسة دوائية فعالة، تدرأ الارتباكات الحاصلة على الكثير من الأصعدة وبفعل العديد من القرارات الارتجالية أحادية الجانب”.

 

ونددت “التجاهل التام لوزارة الصحة لمعالجة القضايا الجوهرية والحيوية التي تهم صحة المواطنين، وفي مقدمتها التدبير المرتبك لأزمة الأدوية المتفاقمة بالمغرب”.

 

واعتبر التنظيم النقابي أن “إغلاق وزارة الصحة لكل أنواع التواصل المؤسساتي المباشر مع التمثيليات المهنية للصيادلة لأزيد من سنتين، عرقل كل أنواع التنسيق حول مختلف القضايا المهنية التي تهم صحة المواطنين”.

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 89 = 95