الشماعية // سوق زيمة وضع كارثي بعد التساقطات المطرية الأخيرة.

موندبريس: عزيز بن ازوينا
أصبح السوق الأسبوعي “خميس زيمة” بعد التساقطات الأخيرة بركة من الوحل صعبت مأمورية مرتاديه للتنقل بحرية داخله رغم أن السوق يعد من أشهر ، وأكبر الأسواق بإقليم اليوسفية.

وحسب بعض المتبضعين لجريدة موندبريس ، والصور الملتقطة فوضع السوق أضحى كارثيا  بسبب الوحل والروائح الكريهة التي تزكم الأنوف ، وقد خلف منظر السوق خلال هذا اليوم سخطا كبيرة بين كل من عايش الحالة المتردية للسوق.
رغم موقعه الاستراتيجي ، ومكانته الكبيرة كمصدر مالي يدر أموالا على ميزانية الجماعة ، إلا أن ذلك لم يشفع له عند المسؤولين ليحظى بالمكانة التي يستحق ، باعتباره المركز الذي تتبضع منه ساكنة مدينة الشماعية ، والقرى المجاورة ، وأيضا تجار من خارج الإقليم.

إن وضع السوق اليوم يحتم على المسؤولين على هذا المرفق الحساس إعادة النظر في حالته وإيجاد حل لذلك ، احتراما لكرامة المواطن الحمري الذي يعد سوق زيمة مصدر رزق العديد منهم ،ومركزا أساسيا لقضاء حاجياتهم.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 75 = 82