الزواج الثاني بين الحلال وخراب البيوت

موند بريس / محمد أيت المودن

تصدرت فيديوهات الزواج الساحر الذي جمع النجمة التونسية، درّة زروّق، ومهندس العمارة المصريّ، هاني سعد، وسائل التواصل الاجتماعي منذ مساء يوم 2 نوفمبر/تشرين الثاني.إلا أن التعليقات التي بدأت بإبداء الإعجاب بفستان زفاف العروس المعروفة بأناقتها، وبأمنيات السعادة للزوجين، تحوّلت تدريجياً إلى حملة كبيرة ضد هذا الزواج بشكل أشبه ما يكون بجلسات نميمة لأن حقيقة أساسية كانت غير معروفة: هل العريس متزوج أم لا؟وما إن ذكرت تقارير صحفية محليّة (غير مؤكدة) أن هاني سعد لايزال متزوجا من زوجته الأولى، منة هشام، حتى انتشرت تعليقات كالنار في الهشيم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولا سيما من قبل نساء هاجمن الفنانة التونسية متهمات إياها بـ”سرقة” زوج من امرأة أخرى هي أم أبنائه الثلاثة. وأطلق المتابعون هاشتاغ “درّة ضرّة” – والذي يحمل قدرا من الإهانة.وتداول مستخدمو تطبيقات إنستغرام وتويتر وفيسبوك صورا لزوجة هاني الأولى مع أبنائهما – الأمر الذي زاد من حدة الهجوم على الممثلة درّة.وتصاعد الموقف مع انتشار صورة التقطت لما قيل إنه حساب منّة هشام، ويبدو أنها كتبت: “رد على الإشاعات. أنا وهاني مطلقناش!”. لكن لم نتمكن من التأكد من صحة الصورة لأن الحساب المذكور هو حساب خاص.كما انتقدت درة لكونها – إن كانت قد قبلت بالفعل أن تتزوج رجلاً متزوجاً بأخرى – قد ضربت بعرض الحائط القانون التونسي الذي يمنع تعدد الزوجات. علما أن تونس تفخر بإرثها البورقيبي الذي جعلها منذ عام 1956 البلد العربي الوحيد الذي يضمن حق المرأة بعدم التعدد.وكانت ابنة بلدها، الممثلة، هند صبري، قد تزوجت أيضا من رجل مصريّ، وتحدثت في برنامح تلفزيوني عام 2015 عن سبب إصرارها على توثيق الزواج في بلدها، قائلة إن مجلة الأحوال الشخصية التي أقرها الحبيب بورقيبة هي “هدية” لنساء تونس، ولم تشأ هي أن تتنازل عن تلك الهدية التي تضمن للنساء حقوقا مساوية للرجل في موضوع الطلاق – وهذ الحق يختلف عن الخلع المتبع في مصر لأن المرأة لا تضطر للتنازل عن حقوقها.وفي هذه الأثناء، ذكّر آخرون أن الانتقاد يجب أن يطال الرجل لا العروس الجديدة – إذا كان لا يزال متزوجا وقرر الزواج مرة ثانية.

راديو موزاييك التونسي المعروف أكد في أحد برامجه أن فريقه تواصل مع الممثلة التونسية، درّة، وعرض على المستمعين رسالة صوتية منها تؤكد فيها أن زوجها مطلّق وتطلب من الناس الالتفات لشؤونهم الشخصية.

“خراب بيوت” أم “حلال”؟

جددت ملابسات زواج درة وسعد النقاش حول تعدد الزوجات، ووصفت أغلب النساء اللاتي علقن عبر وسائل التواصل الاجتماعي زواج الرجل المتزوج بامرأة أخرى بأنه “خراب بيوت”.هذه الضجة التي تصاحب تعدد زوجات الرجال المشاهير المصريين ربما تعكس بدرجة كبيرة رفض المرأة المصرية فكرة الزواج الثاني في الوقت الذي يدافع عنه كثير من الرجال المصريين ويبررونه.وغالباً ما تردد بين النساء المصريات أنه لدى الرجل المصري ميل لتعدد الزوجات ما استطاع إلى ذلك سبيلا، كما أن كثيرا من الرجال يرددون أن الشريعة الإسلامية أباحت التعدد.فمثلا كتبت المصرية، منال عطية، في تغريدة: “أعتقد أن من حق أي حد يتجوز و لكن مش من حق حد يخرب البيوت”.كما انتقدت المصرية، جيهان رشاد، هذا الزواج، متساءلة عن سبب “عقد القران في مصر طبقا للقانون المصري الذي يسمح بالتعدد” بدلا من تونس التي تجرم التعدد.ووصلت الضجة أيضا إلى تونس، إذ كتبت صفحة منظمة “سافرات تونسيات” غير الحكومية والمعنية بقضايا المرأة في تونس “أما تقبل تكون زوجة ثانية إهانة لينا كتونسيات”.وبعد أن هاجمت النائبة التونسية السابقة، فاطمة المسدي، ابنة بلدها، درّة، عبر صفحتها على الفيسبوك قائلة لها: “لن أهنيك بزواجك لأنه زواج أذل المرأة التونسية”، تراجعت وهنأتها بعد تأكيد درّة أن زوجها مطلّق.وعلى الجانب الآخر، بارك العديد من مستخدمي الانترنت الرجال زواج درة، وقال عماد مصطفى في تغريدة: “هي عملت الصح والحلال اللي مفيهوش أي مشكلة”.ردود فعل واسعة على تصريحات شيخ الأزهر بشأن تعدد الزوجات بعد تصريحات شيخ الأزهر:ماهي القيود التي تضمن العدل عند تعدد الزوجات؟

صور الأبناء والتعاطف مع الزوجة الأولى

لم تكن درة هي الفنانة الوحيدة التي تعرضت لمثل هذا النوع من الهجوم، إذ سبقتها الفنانة، دينا الشربيني، بعد ارتباطها بالفنان عمرو دياب.ولكن عموما، عندما تُتداول صور لأسرة الرجل وزوجته الأولى، خاصة مع أولاد صغار، فإن العواطف تزداد اشتعالاً على وسائل التواصل الاجتماعي، وتزيد من حدة التعليقات والاتهامات.

الفنانة المصرية، أنغام، على سبيل المثال نالت حظها من تلك الاتهامات بعد زواجها من الموزع الموسيقي المصري، أحمد إبراهيم، وذلك فور تداول صور تجمعه بابنيه وزوجته الأولى، التي أكدت في منشورات نسبت لها، أنها لم تنفصل عن زوجها وعبرت من خلالها عن استيائها من زواجه. وما لبث أن عاد الزوجان لبعضهما.بينما لم تتعرض الفنانة روبي لهجوم يذكر رغم انتشار خبر زواجها السري من المخرج سامح عبد العزيز وإنجابها منه رغم وجود زوجته الأولى المذيعة داليا عبد العزيز على ذمته.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


3 + 5 =