الرجاء يغادر عصبة الأبطال الإفريقية من الباب الخلفي في ظروف صعبة

موند بريس / محمد أيت المودن

حولت الأمطار الغزيرة مركب محمد الخامس و التي هطلت على مدينة الدارالبيضاء، مساء اليوم، و الذي احتضن مباراة الرجاء البيضاوي وتونغيت السنغالي، إلى بحيرة من المياه، وذلك في إطار التصفيات المؤهلة إلى دور المجموعات في دوري أبطال أفريقيا.

وتم استكمال المباراة في ظل ظروف قاسية جدا، وهو ما أثر كثيرا على أداء اللاعبين خاصة لاعبي الرجاء الذي يلعب على أرضية ميدانه والمطالب بالمبادرة للتسجيل بعد تعادل الذهاب بصفر لمثله.

وانتقد رواد مواقع التواصل تحول ملعب استنزف ميزانيات ضخمة من أجل إصلاحه في العديد من المناسبات، – تحوله – إلى “مسبح” يستحيل معه إجراء مباراة في كرة القدم.

وفي ظل هذه الأجواء الصعبة، يغادر الرجاء عصبة الأبطال من الباب الخلفي في انتكاسة يمكنها أن تأتي على الأخضر واليابس فيما يستقبل من الأيام، والمقصلة ربما تتجه لرأس مدرب الفريق جمال السلامي….

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 46 = 48