الدار البيضاء – سطات : إطلاق برنامج “الجيل الرياضي” في 60 مدرسة ابتدائية عمومية في الجهة

موند بريس

تم، أمس الأربعاء، بمدرسة ابن حزم الابتدائية الواقعة في حي العنق بالدار البيضاء، إعطاء انطلاقة المرحلة التجريبية من برنامج “الجيل الرياضي” (Génération Sportive)، في 60 مدرسة ابتدائية عمومية بجهة الدار البيضاء – سطات، بمبادرة من منظمة (تيبو إفريقيا)، ووزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدار البيضاء – سطات.

ويهم برنامج « الجيل الرياضي » تزويد 60 مدرسة ابتدائية عمومية بجهة الدار البيضاء-سطات بـ 60 منشطا في مجالي الرياضة والصحة، من أجل منح الأطفال المستفيدين تعليما جيدا من خلال الرياضة للحفاظ على صحتهم، وتشجيع التلاميذ وأولياء أمورهم على تبني أسلوب حياة صحي ونشط والمساهمة في تطوير احترامهم لذاتهم وقدراتهم الحركية والمعرفية والاجتماعية والعاطفية.

  1. وبهذه المناسبة، أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدار البيضاء – سطات، أن الرياضة تعد مشتلا خصبا لتعليم متوازن لما لها من مساهمة في رفع مستوى انفتاح الشخصية والتواصل الإيجابي، وتعزيز قيم التعاون واحترام الآخر وزرع روح المنافسة الشريفة.

وأضاف أنه تماشيا مع الاستراتيجية 2015-2030، والهيكلة الجديدة التي أوكلت تدبير مجال الرياضة على الصعيد الجهوي للأكاديمية، تعمل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدار البيضاء – سطات، على إرساء وترسيخ مدرسة جديدة تقوم على الإنصاف وتكافؤ الفرص والجودة للجميع، مبرزا أن المدرسة تعد دعامة أساسية من دعامات المشروع المجتمعي المغربي.

وأبرز السيد طالب أن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، تعمل على تعزيز نموذج المدرسة المنفتحة على محيطها التي تعمل جنبا إلى جنب مع الجمعيات الداعمة وخاصة في مجال الأنشطة الموازية والتي تنمي القدرات وتحفز على الخلق والإبداع، وتكون بمثابة مشتل لاكتشاف المواهب الرياضية المستقبلية.

من جهته، أكد رئيس منظمة (تيبو إفريقيا)، أن المنظمة الرائدة في مجال الابتكار الاجتماعي من خلال الرياضة بالمغرب وإفريقيا، تهدف من خلال هذا البرنامج، إلى تنمية وتطوير المهارات الفنية والفكرية والاجتماعية للتلاميذ من خلال الأنشطة التعليمية والرياضية.

وبعد أن أعرب عن فخره بإطلاق برنامج « الجيل الرياضي » بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدار البيضاء – سطات، أشار السيد زرياط إلى أن البرنامج سيعمل أولا على تشجيع الأطفال في 60 مدرسة ابتدائية في الجهة على تبني أسلوب حياة صحي ونشط، بالاعتماد على حوالي 60 منشطا في مجالي الرياضة والصحة تم تكوينهم من قبل منظمة (تيبو إفريقيا)، مبرزا أن هؤلاء المنشطين سيذهبون كل يوم إلى المدارس الابتدائية العمومية من أجل تنظيم أنشطة متعلقة بمجالات الرياضة، والصحة، والتنمية المستدامة.

وأضاف أن الأمر يتعلق بمرحلة تجريبية على مستوى 60 مدرسة ابتدائية في الجهة، والتي سيستفيد منها حوالي 36 ألف تلميذ، حيث سيتم تقييم النتائج المسجلة في الفترة ما بين شتنبر ونونبر، بهدف توسيع هذه التجربة لتشمل مدارس ابتدائية أخرى في الجهة وعبر المملكة، مبرزا أنه سيتم التركيز من خلال هذا البرنامج على تشجيع الآباء على حث أبنائهم لتبني أسلوب حياة صحي ونشط في المنزل والحي.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 69 = 76