الدار البيضاء/ آنفا: ظاهرة الكلاب الضالة تثير الهلع والتذمر لساكنة مقاطعة سيدي بليوط

موند بريس  :

تعيش مقاطعة سيدي بليوط في عهد رئيسها الحالي المنتمي لحزب المصباح على وقع انتشار مذهل للكلاب  الضالة التي باتت تهدد حياة المارة، خاصة الأطفال منهم؛ ما جعل العديد من المواطنين يعبرون عن تذمرهم من هذا الوضع.
وتشهد مختلف الأحياء بهذه المقاطعة التابعة لعمالة مقاطعات الدارالبيضاء-آنفا انتشارا واضحا للكلاب الضالة، التي تؤرق بال المواطنين المتخوفين من أن تتسبب عضاتها، خاصة للأطفال، في مرض “داء الكلب” المعروف بـ”الجهل”.

وأكد العديد من المواطنين والمواطنات بالمنطقة التي تعرف اكتظاظا هائلا ء، حيث تحتضن نسبة كبيرة من السكان بالعاصمة الاقتصادية، أن هذه الكلاب الضالة تنتشر بمختلف الأحياء والشوارع، إلى جانب المؤسسات التعليمية والإدارات؛ ما يشكل خطرا على حياة المارة.
وطالب السكان الذين تحدثوا لجريدة “موند بريس” بضرورة تدخل المصالح المختصة لوضع حد لانتشار الكلاب الضالة، لتفادي تسببها في إلحاق الأذى بالمواطنين وبث الهلع في صفوفهم، وكذا التأثير على جمالية المقاطعة التي تحتضن أهم المؤسسات الاقتصادية والمعالم السياحية بالدارالبيضاء.
وفي هذا الصدد، تطالب فعاليات جمعوية بضرورة محاربة الكلاب الضالة، بيد أنها ترفض قتلها بواسطة الرصاص، على غرار ما جرى مؤخرا في بعض الجماعات بمدينة المحمدية، وتشدد في المقابل على تعقيمها تفاديا لتكاثرها.
وفي لقائنا مع السيد ازريويل محمد ، رئيس الجمعية الوطنية للمحافظة على المآثر التاريخية، صرح لنا بأنه آن الأوان لتدخل الجهات المختصة ، وبشكل استعجالي ، لوضع حد لهذه الظاهرة، وأوضح أن الامر تجاوز ذلك ، حيث لاحظ أن العديد من المواطنين بدؤوأ يهتمون مؤخرا بتربية الكلاب الخطيرة خصوصا بالمدينة القديمة دون توفرها على بطاقة اللقاح ضد داء الكلب الذي يهدد سلامة وصحة المواطنين، وغياب أي تأمين من أجل تعويض الأشخاص المتضررين والذين يتعرضون لعضات هذه الكلاب التي قد تسبب في وفاة بعض المواطنين وخصوصا الاطفال منهم، وهذا ما حصل بالفعل للعديد من المواطنين ، مما يفرض على مصلحة حفظ الصحة بنفس المقاطعة وكذا الدوائر الأمنية الموجودة فوق ترابها للتدخل من أجل رصد المخالفات لأصحاب الكلاب كما تنص على ذلك القرارات والانظمة الجاري بها العمل في هذا الصدد.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


18 − = 8