الدار البيضاء: الأمطار تعري هشاشة البنيات التحتية

موند بريس/ محمد أيت المودن

أمطار الخير والبركة التي شهدتها مجموعة من جهات المملكة ومنها الدار البيضاء عرت الواقع المرير لهشاشة البنيات التحتية، خاصة بمدينة في حجم الدارالبيضاء، حيث أن مياه الأمطار غمرت مجموعة من مناطق المدينة في مشاهد صادمة ومقززة تطرح اكثر من تساؤل، ومن علامات استفهام تظل معلقة حول الوضع الكارتي للعاصمة الاقتصادية والذي فضحته الأمطار الأخيرة، فالممرات والانفاق الموجودة بالمدينة غمرتها المياه بشكل كبير مخلفة اضطرابا في حركة السير، بل هناك من الساكنة المحلية من يضع يده على قلبه خوفا من كارثة لاقدر الله، خاصة وأن النشرة الانذارية الجوية تؤكد على أن الأمطار ستكون قوية وغزيرة . حتى مركب محمد الخامس الذي استنزف لسنوات ميزانيات مالية بالملايير،فإن قطرات المطر عرت واقعه وحولته إلى برك مائية تحيلنا على واقعة الكراطة.

ساكنة المدينة الاقتصادية الدار البيضاء، أمام هذا الوضع، يقول لسان حالها، اللهم إن هذا منكر في إنتظار ان تتحرك الضمائر الحية وتربط المسؤولية بالمحاسبة.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


3 + 3 =