الدائرة الاولى للأمن بسطات تتواطؤ مع زوجة قاضي وتحرم مواطنا من حقه والنيابة العامة تلعب دور المتفرج

موند بريس :

يبدو ان مصطلح الشرطة في خدمة الشعب، لا محل له في  قاموس رجالات الامن بالدائرة الاولى للأمن بسطات، حيث أن الجريدة توصلت بشكاية من أحد المواطنين يدعىإ.ص” سبق ان وضعها لدى وكيل جلالة الملك بسطات، منذ أزيد من 3 أشهر بتاريخ 07/07/2020 وتم إحالتهاعلى الدائرة الاولى للبحث تحت رقم 5215 ع م.

وجاءت هذه الشكاية بعد ان إقتحمت سيدة نافذة منزله  في غيابه، وكسرت الباب، وإستولت على جميع أغراضه، ومبلغ مالي مهم، وقامت بتغيير الباب وتعويضه بباب حديدي.

وبعد وضع الشكاية لدى وكيل جلالة الملك بسطات، تفاجأ المشتكي  بأن رجالات الامن، أصبحت تلعب دور الطرف الثاني، لان السيدة هي زوجة مسؤول قضائي في المجلس الجهوي للحسابات بسطات، ويتم تحرير أقوال السيدة بمساعدة الضابط المسؤول على الملف، ومازاد الطين بلة، هو ان السيدة تتبجح بمنصب زوجها، وفي كل مرة، وأمام رجالات الضابطة القضائية، تتحدث بعجرفة وتقول: أشنو صورتي؟ فوت البوليس والوكيل لهيه “.

ورغم لقاء المشتكي بوكيل الملك بمكتبه، وطلب  إنصافه، إلا أن هذا الاخير لم يحرك ساكنا من أجل رفع الحيف، وتقديم الطرفين للعدالة، ويبدو ان السيد وكيل الملك بابتدائية سطات، لا يريد أن يخسر ود المسؤول القضائي بالمجلس الجهوي للحسابات.

وفي انتظار إنصاف هذا المواطن، وتدخل الجهات المسؤولة للحد من هذه الممارسات ، يبقى هذا المواطن يعيش في العراء. ما جعله ينوي الانتحار في عدة مرات.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


7 + 1 =