الحكم على جزائري وفرنسي أهانا أطفالا مغاربة

موند بريس / محمد أيت المودن

قضت المحكمة الابتدائية بمراكش، امس الأربعاء، بالحبس 8 أشهر مع النفاذ، وغرامة مالية قدرها 500 درهم، على ابراهيم بوهليل، الممثل الهزلي الفرنسي من أصل جزائري، بسبب بث فيديو اعتبر مهينا على مواقع التواصل الاجتماعي، وفق ما أفاد محاميه وكالة فرانس برس.

 

هذا وقد أدين مرافقه، وهو فرنسي ناشط على المواقع الاجتماعية معروف بلقب “زبار بوكينغ”، بالحبس عاماً واحداً وغرامة مالية قدرها 500 درهم، في القضية نفسها، بحسب ما أضاف محاميهما.

 

وأوقف الاثنان قبل أسبوعين لملاحقتهما بتهم “نشر صور قاصرين بدون موافقة الوالدين” و”التغرير بقاصر” و”بث تسجيل فيديو لشخص بدون موافقته”، بعدما أثار الفيديو موضوع الملاحقة ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل إعلام محلية.

 

وفي تسجيل الفيديو، يظهر بوهليل و”زبار بوكينغ” والممثل الفرنسي الهادي بوشنافة، الذي غادر المغرب قبل فتح القضية، وهم يصورون ثلاثة قاصرين مطلقين شتائم، ما اثار استياء على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

لكن محامي المتهمين اعتبر الحكم عليهما “جد قاس، يتعلق الأمر فقط بمزحة ثقيلة اعتذر عنها أصحابها صادقين”، مشيراً إلى أنه سيستأنف الحكم.

 

وكان الثلاثة قد اعتذروا بعد الجدل الذي أثير حول الفيديو موضوع الملاحقة، موضحين أنه كان لمجرد السخرية.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 27 = 31