الحسنية تندحر أمام رجاء بني ملال في ربع نهائي كأس العرش

موند بريس / محمد أيت المودن

تأهل رجاء بني ملال، لنصف نهائي كأس العرش، بعدما تجاوز عقبة حسنية أكادير، بثنائية نظيفة، بالملعب البلدي ببني ملال، في مواجهة، عرف أصحاب الأرض، كيفية الإنتصار فيها، وإسقاط الفريق السوسي في مباراة مثيرة.

 

وإحتدم الصراع بين الفريق الملالي،ولاعبي الفريق السوسي في وسط الملعب، ففي الوقت الذي إكتفت عناصر فارس عين أسردون،بتحصين مناطقها، ضغطت الحسنية على دفاع أصحاب الأرض،والحارس الجرباوي،الذي أوقف المد السوسي، الذي كان من ورائه كلا من ليركي ومعه الفحلي، وباقي كتيبة المدرب رضا حكم، التي حاولت تكثيف هجومها من أجل إرباك حسابات أشبال المدرب العسري، الذي وظف لاعبيه بأفضل طريقة،مع حرصه على الإستفادة من المرتدات السريعة، التي قادها المهاجم طوماس كونازو،الذي تحرك بشكل جيد، وكاد أن يتلاعب بدفاع الغزالة، في أكثر من مناسبة لولا تدخل الحارس عبد الرحمان الحواصلي.

 

وفي الوقت الذي واصلت الحسنية اللعب بشكل مفتوح،كان للمهاجم عبد الغفور ميهري، رأي أخر، عندما هز شباك الفريق السوسي،في الدقيقة 64، بعدما إستفاد من تمريرة مارور، وسط دهشة دفاع الفريق الزائر،الذي عجز عن تسجيل هدف التعادل، رغم المحاولات التي قام بها زملاء الشماخ،الذين إكتووا بنار ” الفار” بعدما عاد الحكم بلبصري، للقطة تدخل على إثرها الحارس الحواصلي في حق اللاعب ميهري، ليعلن عن ضربة جزاء، سجل منها المهدي الدغوغي في الدقيقة 78، لترتفع معنويات أصحاب الأرض،الذين تراجعوا كثيرا للوراء من أجل تأمين الإنتصار، في سهرة رمضانية رائعة، تاركين زملاء سعد المرسلي، تائهين في الملعب بعدما تعرض الأخير للطرد في الدقيقة 90 ، وهو ماجعل فريقه غير قادر على هز شباك حامي عرين الفريق الملالي الجرباوي، في مبارة تمكن الفريق المحلي من الإنتصار فيها بكل إستحقاق رغم طرده مدافعه الصلب يوسف سديري في الرمق الأخير من اللقاء،الذي شهد أيضا محاولة واضحة للمدافع بوفتيني الذي إصطدمت  تسديدته بالقائم الأيمن لحامي عرين أصحاب الأرض، الذين سيواجهون الفائز من مباراة الرجاء والجيش الملكي.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


75 + = 76