“الحراگة” أو مهاجروا الهجرة الغير النظامية في مفترق الطرق و عائلاتهم تناشد ملك البلاد للتدخل

موند بريس : بونفاع محمد

بعد الموجة الكبيرة للهجرة الغير النظامية للشباب عبر قوارب الموت فرادى و عائلات في بعض الأحيان، و التي عرفتها منطقة بني مسكين والفقيه بن صالح وقلعة السراغنة والمناطق المجاورة..، بعد مجازفة مجموعة من الشباب بحياتهم و معانقتهم أمــواج البحر في عرض سواحل الأطلسي ووصولهم إلى بر الآمان بالضفة الأخرى بالديار الاسبانية هربا من واقـــع مرير تفتقر فيه شروط العيش الكريم وانعدام فرص الشغل و تكافؤ الفرص في ظل واقع البطالة والهشاشة والفقر، أملا بمستقبل يتوقعونه أفضل لتحسين أوضاعهم المعيشية والعودة من جديد الى بلدهم ،ولكن السلطات الاسبانية فاجئتهم بطلب جواز السفر،صحيح أن هؤلاء أخطأوا في حق هذا الوطن بحرق جوازاتهم أو رميها في البحر ونشر ذلك في فيديوهات تسيء إلى وطنهم وتسيء إلى مؤسساته و تغدي أطروحات المتربصيــن بوحدته الترابية، و كيفما ما كان الحال ان هؤلاء ابناء هذا الوطن و لا يمكن الاستغناء عنهم و هنا يحضرنا كلام الزعيم الحسن الثاني طيب الله تراه ” أن الوطن غفور رحيم “، و معلوم أن جـــــواز السفر وثيقة شخصية لا يجوز التوكيل على انجازها عدا القاصرين وشريطة حضورهم ، الشيء الذي بعثر احلام هؤلاء في غياب حلول واقعية يتم التوافق بشأنها بين دبلوماسيات البلدين و مصالحه القنصلية ، ومن خلال هذا المنبر الذي تواصل معنا به العديد من العائلات الموجود أبنائهم في مراكز يمنع عليهم الخروج منها إلا بعد تقديم جواز السفر،طالبوا من خلاله تدخل ملك البلاد الذي يولي أهمية كبيرة لأبناء شعبه

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 3 = 7