الجزائر منزعجة من التقارب المغربي الصيني

موند بريس / محمد أيت المودن

حرك اختيار الصين للمملكة المغربية لتكون المنصة الوحيدة بالقارة الأفريقية لإنتاج وتسويق اللقاح الصيني ضد فيروس كورونا، -حرك- موجة من الانتقادات بالجزائر خاصة في الوسط السياسي والاقتصادي.

هذا، واعتبرت بعض الصحف الجزائرية أن بكين تخلت عن الجارة الشرقية، بعد أن كانت حليفتها التقليدية، لتتجه صوب المغرب الذي أضحى وجهة استثمارية بامتياز.

واعتبرت تقارير إعلامية أن المغرب استفاد من الوضع السياسي غير المستقر بالجزائر، معتبرة حسب زعمها أن هذا الأمر كان سببا جوهريا دفع الصين لاختيار المملكة لإنتاج وتسويق لقاح كورونا، في كامل القارة الأفريقية.

وتجمع المغرب والصين، اتفاقيات استثمارية ضخمة كمشروع “طنجة تيك” التي بموجبها سيحتضن المغرب شركات تصنيع صينية في عدة مجالات متطورة، إلى جانب اتفاقية التجارب السريرية  للقاح فيروس كورونا التي تم توقيعها في يونيو الماضي.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


80 + = 85