الجزائر تواصل استفزازها للمغرب حتى داخل قبة البرلمان العربي

موند بريس / محمد أيت المودن

عارضت الجزائر قرار البرلمان العربي الداعم للمملكة المغربية والذي أعلن رفصه لقرار البرلمان الأوروبي الذي يتهم المغرب بتوظيف هجرة القاصرين في أزمته السياسية مع إسبانيا.

 

تمثيلية البرلمان الجزائري اعتبرت أن الخلاف ثنائي بين بلدين ودعت البرلمان العربي إلى النأي بنفسه عن هذا الملف، ووفق ما نشرته وكالة الأنباء الجزائرية فإن مجلس الأمة سجل “ملاحظاته التحفظية على بعض فقرات مشروع القرار والتي تخص خلافا مغربيا – إسبانيا”.

 

ودعا إلى ” ضرورة النأي بمؤسسات العمل العربي المشترك عن ما يمكن حله في إطار ثنائي محض والعمل من أجل ترقية دور البرلمان العربي في المرافعة لقضايا الشعوب العربية وآمالهم”.

 

ثم اقترح “إمكانية تنظيم لقاء مع البرلمان الأوروبي يخصص لتصويب العلاقة بين المؤسستين البرلمانيتين من خلال مناقشة جميع القضايا والمسائل التي تهم الطرفين، بما في ذلك القضايا الخلافية بهدف التأسيس لآليات تعاون وأساليب عمل أرقى وأكثر حكمة وواقعية ونفعا لشعوب المنطقتين تفضي بتجنب الوقوع في المواقف المثارة في السابق”.، حسب ما نشرته وكالة الأنباء الجزائرية.

 

 

ورغم المعارضة الجزائرية، أصدر البرلمان العربي قرار رافضا لما أصدره البرلمان الأوروبي بخصوص سياسات المغرب تجاه قضية الهجرة ، يقول إن ما “تضمنه من انتقادات واهية واتهامات لا أساس لها من الصحة ، يمثل ابتزازا ، وتسييسا مرفوضا، لجهود المملكة المغربية في مواجهة مشكلة الهجرة غير المشروعة”.

 

 

واستنكر البرلمان العربي في قرار أصدره عقب جلسة طارئة اليوم السبت بالقاهرة ، للرد على قرار البرلمان الأوروبي ، ما وصفه “تدخل البرلمان الأوروبي وإصراره على إقحام نفسه في أزمة ثنائية بين المملكة المغربية ومملكة إسبانيا ، يمكن حل ها بالطرق الدبلوماسية والتفاوض الثنائي المباشر بين الدولتين”.

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 5 =