الجزائر تغرق في كورونا

موند بريس / محمد أيت المودن

تواجه الجزائر موجة ثالثة من فيروس كورونا يقول مختصون إنها الأخطر والأشرس منذ تفشي الوباء في البلاد، حيث تسجل منذ أسابيع ارتفاعا في عدد الإصابات اليومية لم يسلم منها حتى الوزير الأول المعين إلى جانب عدد آخر من المسؤولين.

 

وقد سجلت عدد من المستفيات نسبء ملء تجاوزت 60 في المائة ببعض الولايات في حين لجأت كبرى المستشفيات إلى تعليق تخصصات وتحويل أسرتها لاستقبال مرضى الوباء.

بالمقابل، دق اجتماع اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا لتقييم ودارسة الحالة الوبائية، ناقوس الخطر إزاء تصاعد الحالة الوبائية في البلاد، مؤكدة على ضرورة إعادة تفعيل الإجراءات الوقائية المتخذة، منذ بداية تفشي الوباء بكل صرامة، كارتداء الكمامات والتباعد الجسدي وتعميم استعمال المعقمات، إضافة إلى تسريع وتيرة التلقيح، باعتبارها الحل الوحيد للقضاء على هذا الوباء، مع الاستغلال الامثل لعدد الاسرة المخصصة لمرضى كوفيد 19، فضلا عن رفع طاقة استيعابها الحالية  خاصة في المدن الكبرى كالجزائر العاصمة ووهران وقسنطينة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 74 = 82